Reading Mode Quiz Mode


book3
page291
1
بالفرج القريب فان ملك هذه المدينة عمی اخو ابی واسمه عالی الملوك ثم قالت له اسأله وقل له هل سلطان هذه المدينة عالی الملوك طيب فسأله عن ذلك فقال له الريس وهو مغتاظ منه انت تقول عمری ما جئت الى هنا وانما انا رجل غريب فمن عرفك باسم صاحب هذه المدينة ففرحت دولة خاتون وعرفت الريس وكان اسمه معين الدين وهو من رؤساء ابيها وانما خرج ليفتش عليها حين فقدت فلم يجدها ولم يزل دائرا حتى وصل الى مدينة عمها ثم قالت لسيف الملوك قل له يا ريس معين الدين تعال كلم سيدتك فناداه بما قالته له فلما سمع الريس كلام سيف الملوك اغتاظ غيظا شديدا وقال له يا كلب من أنت وكيف عرفتنی ثم قال لبعض البحرية ناولوني عصا من الشوم حتى اروح الى هذا النحس واكسر رأسه فاخذ العصا وتوجه الى سيف الملوك فرأى الفلك ورأى فيه شيئا عجيبا بهيجا فاندهش عقله ثم تأمل وحقق النظر فرأى دولة خاتون وهی جالسة مثل فلقة القمر فقال له الريس ما الذي عندك فقال له عندی بنت تسمى دولة خاتون فلما سمع الريس هذا الكلام وقع مغشيا عليه حين سمع باسمها وعرف انها سيدته وبنت ملكه فلما افاق ترك الفلك وما فيه وتوجه الى المدينة وطلع قصر الملك فاستاذن عليه فدخل الحاجب الى الملك وقال ان الريس معين جاء اليك ليبشرك فاذن له بالدخول فدخل على الملك وقبل الارض بين يديه وقال يا ملك عندك البشارة فان بنت أخيك دولة خاتون وصلت الى المدينة طيبة بخير وهی فی الفلك وصحبتها شاب مثل القمر ليلة تمامه فلما سمع الملك خبر بنت اخيه فرح وخلع على الريس خلعة سنية وأمر من ساعته أن يزينوا المدينة لسلامة بنت اخيه وأرسل اليها وأحضرها عنده هي وسيف الملوك وسلم عليهما وهناهما بالسلامة ثم انه أرسل الى أخيه ليعلمه ان ابنته وجدت وهی عنده ثم انه لما وصل اليه الرسول تجهز واجتمعت العساكر وسافر تاج الملوك ابو دولة خاتون حتى وصل الى اخيه عالی الملوك واجتمع ببنته دولة خاتون وفرحوا فرحا شديدا وقعد تاج الملوك عند اخيه جمعة من الزمان ثم انه أخذ بنته وكذلك سيف الملوك وسافروا حتى وصلوا الى سراديب بلاد ابيها واجتمعت دولة خاتون بامها وفرحوا بسلامتها وأقاموا الافراح وكان ذلك يوما عظيما لا يرى مثله وأما الملك فانه اكرم سيف الملوك وقال له يا سيف الملوك انك فعلت معي ومع ابنتی هذا الخير كله وانا لا اقدران اكافئك عليه وما يكافئك الا رب العالمين ولكن أريد منك ان تقعد على التخت فی موضعی وتحكم فی بلاد الهند فانی قد وهبت ملكی وتختی وخزائنی وخدمی وجميع ذلك يكون هبة منی لك فعند ذلك قام سيف الملوك وقبل الارض بين يدی الملك وشكره وقال يا ملك الزمان قبلت جميع ما وهبته لی وهو مردود منی اليك هدية أيضا وأنا يا ملك الزمان ما أريد مملكة ولا سلطنة وما أريد الا أن الله تعالى يبلغنی مقصودی فقال له الملك هذه خزائنی بين يديك يا سيف الملوك مهما طلبته منها خذه ولا تشاورنی فيه وجزاك عنی خير فقال سيف الملوك اعز الله الملك لا حظ فی الملك ولا فی المال حتى ابلغ مرادی ولكن غرضی الآن ان اتفرج فی هذه المدينة وانظر شوارعها واسواقها فامر تاج الملوك ان يحضروا له فرسا من جياد الخيل فاحضروا له فرسا مسرجا ملجما من جياد الخيل


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project