Reading Mode Quiz Mode


book3
page294
1
(وفی لیلة 722)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان ساعدا قال لما ضربت الغول بالسيف قال لی يا رجل حيث ضربتنی وأردت قتلی فاضربنی ضربة ثانية فهممت أن أضربه فقالو الی الذی دلنی على السيف لا تضربه ضربة ثانية فانه لا يموت بل يعيش ويهلكنا فامتثلت أمر ذلك الرجل ولم أضربه فمات الملعون فقال لی الرجل قم افتح المغارة ودعنا نخرج منها لعل الله يساعدنا ونستريح من هذا الموضع فقلت له ما بقی علينا ضرر ثم اننا تزودنا من الجزيرة بشیء من الفواكه التی فيها ثم نزلنا المركب وسار بنا فی ريح طيبة مدة ثلاثة أيام وبعد ذلك سارت علينا ريح وازداد ظلام الجو فما كان غير ساعة واحدة حتى جذبت الريح المركب فی جبل فانكسر وتمزقت الواحه فقد الله العظيم انی تعلقت بلوح منه فركبته فسار بی يومين وقد أتت بی ريح طيبة فسرت فوق اللوح اقذف برجلی ساعة زمانية حتى أوصلنی الله تعالى الى البر بالسلامة فطلعت إلى هذه المدينة وقد صرت غريبا فريدا وحيدا لا أدری ما اصنع وقد أضرنی الجوع وحصل لی الجهد الاكبر فأتيت إلى سوق المدينة وقد تواريت وقلعت القباء وقلت فی نفسی أبيعه وآكل بثمنه حتى يقضی الله ما هو قاض ثم انی يا أخی أخذت القباء فی يدی والناس ينظرونه ويتزايدون فی ثمنه حتى أتيت أنت ونظرتنی وأمرت بی الى القصر فأخذنی  الغلمان وسجنونی ثم إنك تذكرتنی بعد هذه المدة فاحضرتنی عندك وقد أخبرتك بما جرى لی والحمد لله على الاجتماع فلما سمع سيف الملوك وتاج الملوك أبي دولة خاتون حديث الوزير ساعد تعجبا من ذلك عجبا شديدا وقد أعد تاج الملوك أبو دولة خاتون مكانا مليحا لسيف الملوك وأخيه وصارت دولة خاتون تأتی لسيف الملوك وتتحدث معه وتشكره على إحسانه فقال الوزير ساعد أيتها الملكة المراد منك المساعدة على بلوغ غرضه فقالت نعم أسعى فی مراده حتى يبلغ مراده ان شاء الله تعالى ثم التفت الى سيف الملوك وقالت له طب نفسا وقر عينا هذا ما كان من أمر سيف الملوك ووزيره ساعد( وأما) ما كان من أمر الملكة بديعة الجمال فانها وصلت اليها الاخبار برجوع أختها دولة خاتون الى أبيها ومملكتها فقالت لابد من زيارتها والسلام عليها في زينة بهية وحلی وحلل فتوجهت اليها فلما قربت من مكانها قابلتها الملكة دولة خاتون وسلمت عليها وعانقتها وقبلتها بين عينيها وهنتها الملكة بديعة الجمال باسلامة ثم جلستا تتحدثان فقالت بديعة الجمال لدولة خاتون أی شیء جرى لك فی الغربة فقالت دولة خاتون يا أختی لا تسألينی جرى لی من الامور يا ما تقاسي الخلائق من الشدائد فقالت لها بديعة الجمال وكيف ذلك قالت يا أختی انی كنت فی القصر المشيد وقد احتوى على فيه ابن الملك الازرق ثم حدثنا ببقية الحديث من أوله الى آخره وحديث سيف الملوك وما جرى له فی القصر وما قاسى من الشدائد والاهوال حتى وصل الي القصر المشيد وكيف قتل ابن الملك الازرق وكيف قلع الابواب وجعلها فلكا لها مجاذیف وكيف دخل الى ههنا فتعجبت بديعة الجمال ثم قالت والله يا أختی ان هذا من أغرب الغرائب فقالت دولة خاتون أريد أن أخبرك بأصل حكايته لكن يمنعنی الحياء من ذلك فقالت لها بديعة الجمال ما سبب الحياء وأنت أختي ورفيقتی وبينی وبينك
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project