Reading Mode Quiz Mode


book3
page298
1
هیهات أن أسلوالهوی وأناالذی أفنیت فیکم مهجتي وحشاشتی
2
فلمافرغ من شعره بکی بکاء شدیدافقالت له بديعة الجمال يا ابن الملك انی أخاف ان أقبل عليك بالكلية فلا أجد منك الفة ولا محبة فان الانس ربما كان خيرهم قليلا وغدرهم جليلا واعلم ان السيد سليمان بن داود عليهما السلام أخذ بلقيس بالمحبة فلما رأى غيرها أحسن منها اعرض عنها فقال لها سيف الملوك يا عينی ويا روحی ما خلق الله كل الانس سواء وأنا ان شاء الله أفی بالعهد وأموت تحت أقدامك وسوف تبصرين ما افعل موافقا لما أقول والله على ما أقول وكيل فقالت له بديعة الجمال اقعد واطمئن واحلف لی على قدر دينك ونتعاهد على اننا لا نخون بعضنا ومن خان صاحبه ينتقم الله تعالى منه فلما سمع سيف الملوك منها ذلك الكلام قعد ووضع كل منهما يده فی يد صاحبه وتحالفا ان كلا منهما لا يختار على صاحبه أحد من الانس ولا من الجن ثم انهما تعانقا ساعة زمانية وتباكيا
3
من شدة فرحهماوغلب الوجدعلي سیف الملوک فانشدهذه الابیات
4
5
بکیت غراما واشتیاقاولوعة علی شأن من یهواه قلبی ومهجتی وبی زادت الآلام من طول هجرکم وباعی قصیر عن تقارب نسبتی وحزنی مما ضاق عنه تجلدی یوضح للوام بعض بلیتی وقد ضاق بعد الاتساع حقیقة مجال اصطباری لا بحولی وقوتی فیا هل تری ان یجمع الله شملنا وتبرأمن الآلام والقسم غصتی وبعد ان تحالفت بديعة الجمال هی وسيف الملوك قام سيف الملوک يمشی وقامت بديعة الجمال
6
تمشی أيضا ومعها جاريتها حالمة شيئا من الاكل وحاملة ایضاقنانیة ملآنة خمرا ثم قعدت بديعة الجمال ووضعت الجارية بين يديها الاكل والمدام فلم تمكثها غير ساعة الا وسيف الملوك قد أقبل فلاقته بالسلام وتعانقا وقعدا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
7
(وفی لیلة 725)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان بديعة الجمال لما أحضرت الطعام والشراب وجاء سيف الملوك فلاقته بالسلامة ثم قعدا ياكلان ويشربان مدة ساعة فقالت بديعة الجمال يا ابن الملك اذا دخلت بستان ارم ترى خيمة كبيرة منصوبة وهی من أطلس احمر وبطانتها من حرير أخضر فادخل الخيمة وقو قلبك فانك ترى عجوزا جالسة على تخت من الذهب الاحمر مرصع بالدر والجواهر فاذا دخلت فسلم عليها بادب واحتشام وانظر الى جهة التخت تجد تحته نعالا منسوجة بقضبان الذهب مزركشة بالمعادن فخذ تلك النعل وقبلها وضعها علي رأسك ثم حطها تحت أبطك اليمين وقف قدام العجوز وانت ساكت مطرق الرأس فاذا سألتك وقالت لك من اين جئت وكيف وصلت الى هنا ومن عرفك هذا المكان ومن شأن أی شیء اخذت هذه النعال فاسكت انت حتى تدخل جاريتی هذه وتتحدث معها وتستعطفها عليك وتسترضی خاطرها بالكلام لعل الله تعالى يعطف قلبها عليك وتجيبك الی ما تريد ثم انها نادت الجارية وكان اسمها مرجانة وقالت لها بحق محبتی ان تقضی هذه الحاجة فی هذا اليوم ولا تتهاونی فی قضائها وان قضیتیهافی هذا اليوم


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project