Reading Mode Quiz Mode


book3
page300
1
ثم رفعت رأسها وقالت أيها الشاب هل تحفظ العهد والميثاق فقال لها نعم وحق من رفع السماء وبسط الارض على الماء اني أحفظ العهد فعند ذلك قالت العجوز انا أقضی لك حاجتك ان شاء الله تعالى ولكن رح فی هذه الساعة الى البستان وتفرج فيه وكل من الفواكه التی لا نظير لها ولا في الدنيا مثلها حتي أبعث الى ولدی شهيال فيحضر واتحدث معه في شان ذلكولا یکون ألاخیراانشاءالله تعالی لا نه لا یخالفنی ولایخرج عن أمري وأزوجك بنته بديعة الجمال فطب نفسا فانها تكون زوجة لك يا سيف الملوك فلما سمع منها ذلك الكلام شكرها وقبل يديها ورجليها وخرج من عندها متوجها الى البستان وأما العجوز فانها التفتت الي تلك الجارية وقالت لها اطلعي فتمشی على ولدی شهيال وانظريه فی أی الاقطار والاماكن واحضريه عندي فراحت الجارية وفتشت على الملك شهيال فاجتمعت به واحضرته عند أمه هذا ما كان من أمرها(وأما) ما كان من أمر سيف الملوك فانه صار يتفرج فی البستان وإذا بخمسة من الجان وهم من قوم الملك الازرق قد نظروه فقالوا من أين هذا ومن جاء به الى هذا المكان ولعله الذي قتل ابن الملك الازرق ثم قالوا لبعضهم انا نحتال عليه بحيلة ونسأله ونستخبر منه ثم صاروا يتمشون قليلا قليلا الى ان وصلوا الى سيف الملوك فی طرف البستان وقعدوا عنده وقالوا له أيها الشاب المليح ما قصرت فی قتل ابن الملك الازرق وخلاص دولة خاتون منه فانه كلب غدار قد مكر بها ولولا ان قيضك لها ما خلصت أبدا وكيف قتلته فنظر اليهم سف الملوك وقال لهم قد قتلته بهذا الخاتم الذی فی اصبعي فثبت عندهم انه هو الذی قتله فقبض اثنان على يديه واثنان على رجليه والآخر قبض على فمه حتى لا يصيح فيسمعه قوم الملك شهيال فينقذونه من ايديهم ثم انهم حملوه وطاروا به ولم يزالوا طائرين حتى نزلوا عند ملكهم واوقفوه بين يديه وقالوا يا ملك الزمان قد جئناك بقاتل ولدك فقال واين هو قالوا هذا فقال له الملك الازرق هل قتلت ولدی وحشاشة كبدی ونور بصری بغير حق وبغير ذنب فعله معك فقال له سيف الملوك نعم انا قتلته ولكن لظلمه وعدوانه لانه كان يأخذ أولاد الملوك ويذهب بهم الى بئر المعطلة والقصر المشيد ويفرق بينهم وبين أهليهم ويفسق فيهم وقتلته بهذا الخاتم الذي فی اصبعی وعجل الله بروحه الى النار وبئس القرار فثبت عند الملك الازرق ان هذا هو قاتل ولده بلاشك فعند ذلك دعا بوزيره وقال له هذا قاتل ولدی ولا محاله من غير شك فماذا تشير فی امره فهل اقتله اقبح قتله واعذبه اصعب عذاب او كيف اعمل فقال الوزير الاكبر أقطع منه عضوا وقال آخر اضربه كل يوم ضربا شديدا وقال آخر اقطعوا وسطه وقال آخر اقطعوا اصابعه جميعا واحرقوها بالنار وقال آخر اصلبوه وصار كل واحد منهم يتكلم بحسب رايه وكان عبد الملك الازرق امير كبير له خبرة بالامور ومعرفة باحوال الدهور فقال له يا ملك الزمان انی اقول لك كلاما والرای لك فی سماع ما اشير به عليك وكان هو مشير مملكته ورئيس دولته وكان الملك يسمع كلامه ويعمل برايه ولا يخالفه فی شیء فقام على قدميه وقبل الارض بين يديه وقال له يا ملك الزمان اذا اشرت عليك برای في شأن هذا الامر هل تتبعه وتعطينی الامان فقال له الملك بين رايك وعليك الامان فقال يا ملك ان انت قتلت هذا ولم تقبل نصحی ولم تعقل كلامی فان قتله فی
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project