Reading Mode Quiz Mode


book3
page307
1
ثم امر المجوسی أن يوقدوا له نارا فقال له حسن ما تصنع بها فقال له هذه النار صاحبة النور والشرر وهی التی أعبدها فان كنت تعبدها مثلی فانا أعطيك نصف مالی وأزوجك بنتی فصاح حسن عليه وقال له ويلك اتما أنت مجوسی كافر تعبد النار دون الملك الجبار خالق الليل والنهار وما هذه الا وصية فی الاديان فعند ذلك غضب المجوسی وقال أما توافقنی يا كلب العرب وتدخل فی دينی فلم يوافقه حسن على ذلك فقام المجوسی الملعون وسجد للنار وأمر غلمانه أن يرموا حسنا على وجهه فرموه علی وجهه وصار المجوسی يضربه بصوت مضفور من جلد حتى شرح جوانبه وهو يستغيث فلا يغاث ويستجير فلا يجيره أحد فرفع طرفه الى الملك القهار وتوسل اليه بالنبی المختار وقد قل منه
2
الاصطبار وجرت دموعه على خديه كالامطاروانشد هذین البیتین
3
صبرا لحکمک یاالهی فی القضا أنا صابر ان کان فی هذا رضا جاروا علینا واعتدوا وتحکموا فعساک بالا حسان تغفر ما مضی
4
ثم أن المجوسی أمر العبيد أن يقعدوا وأمر أن يأتوا اليه بشیء من المأكول والمشروب فاحضروه فلم يرض أن يأكل ولا يشرب وصار المجوسي يعذبه ليلا ونهارا مسافة الطريق وهو صابر يتضرع الى الله عز وجل وقد قسى قلب المجوسی عليه ولم يزالوا سائرين فی البحر مدة ثلاثة أشهر وحسن معه فی العذاب فلما كملت الثلاثة أشهر أرسل الله تعالى على المركب ريحا فاسود البحر وهاج بالمركب من كثرة الريح فقال الريس والبحرية هذا والله كله ذنب هذا الصبی الذی له ثلاثة أشهر فی العقوبة مع هذا المجوسی وهذا ما يحل من الله تعالى ثم أنهم قاوموا المجوسی وقتلوا غلمانه وكل من كان معه فلما رآهم المجوسی قتلوا الغلمان ايقن بالهلاك وخاف على نفسه وحل حسنا من كتافه وقلعه ما كان عليه من الثياب الرثة والبسه غيرها وصالحه ووعده ان يعلمه الصنعة ويرده الى بلده وقال يا ولدی لا تؤاخذنی بما فعلت فقال له حسن كيف بقيت اركن اليك فقال له يا ولدی لولا الذنب ما كانت المغفرة وأنا ما فعلت معك هذه الفعال الا لاجل ان أنظر صبرك وأنت تعلم أن الامر كله بيد الله ففرحت البحرية والريس بخلاصه فدعا لهم حسن وحمد الله تعالى وشكره فسكتت الرياح وانكشفت الظلمة وطاب اليح والسفر ثم أن حسنا قال  للمجوسی يا أعجمی الى أين تتوجه قال يا ولدي اتوجه الى جبل السحاب الذی فيه الاكسير الذی نعمله كيمياء وحلف المجوسی بالنار والنور أنه ما بقي لحسن عنده ما يخيفه فطاب قلب حسن وفرح بكلام المجوسی وصار ياكل معه ويشرب وينام ويلبسه من ملبوسه ولم يزالوا مسافرين مدة ثلاثة أشهر أخرى وبعد ذلك رست المركب على بر طويل كله حصى أبيض وأصفر وأزرق وأسود وغير ذلك من جميع الالوان فلما رست نهض الاعجمی قائما وقال يا حسن قوم اطلع فاننا قد وصلنا الى مطلوبنا ومرادنا فقام حسن وطلع مع الاعجمی وأوصى المجوسی الريس على مصالحه ثم مشى حسن مع المجوسی الى أن بعدا عن المركب وغابا عن الاعين ثم قعد المجوسی واخرج من جيبه طبلا نحاسا وزخمة من حرير منقوشة بالذهب وعليها طلاسم وضرب الطبل فلما فرغ ظهرت غبرة من ظهر البرية فتعجب حسن من فعله وخاف منه وندم على طلوعه معه وتغير لونه


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project