Reading Mode Quiz Mode


book3
page39
1
(وفیلیلة482) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن بلوقيا لما حكى للشاب حكايته قال له الشاب وای شیء رأيت من العجائب يا مسكين انا رأيت السيد سليمان فی زمانه ورأيت عجائب لا تعد ولا تحصى واعلم يا اخی ان ابی كان ملکا يقال له الملك طيغموس وكان يحكم على بلاد كابل وعلى بنی شهلان وهم عشرة آلاف بهلوان كل بهلوان منهم يحكم على مائة مدينة ومائة قلعة بأسوارها وكان يحكم على سبعة سلاطين ويحمل له المال من المشرق الى المغرب وكان عادلا فی حكمه وقد اعطاه الله تعالى كل هذا ومن عليه بذلك الملك العظيم ولم يكن له ولد وكان مراده فی عمره ان يرزقه الله ولدا ذكرا ليخلفه فی ملكه بعد موته فاتفق انه طلب العلماء والمنجمين والحكماء وارباب المعرفة والتقويم يوما من الايام وقال لهم انظروا طالعی وهل يرزقنی الله فی عمری ولدا ذكرا فيخلفنی فی ملكی ففتح المنجمون الكتب وحسبوا طالعه وناظره من الكواكب ثم قالوا له اعلم ايها الملك انك ترزق ولدا ذكرا ولا يكون ذلك الولد الا من بنت ملك خراسان فلما سمع طيغموس ذلك منهم فرح فرحا شديدا واعطى المنجمين والحكماء مالا كثيرا لا يعد ولا يحصى وذهبوا الى حال سبيلهم وكان عند الملك طيغموس وزيرا كبيرا وكان بهلوانا عظيما مقوما بألف فارس وكان اسمه عين زار فقال له يا وزير اريد منك ان تتجهز للسفر الى بلاد خراسان وتخطب بنت الملك بهروان ملك خراسان وحكى الملك طيغموس لوزيره عين زار ما اخبره به المنجمون فلما سمع الوزير ذلك الكلام من الملك طيغموس ذهب من وقته وساعته وتجهز للسفر وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 483)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الوزير عين زار قام وتجهز للسفر ثم برز الى خارج المدينة بالعساكر والابطال والجيوش هذا ما كان من أمر الوزير(وأما) ما كان من أمر الملك طيغموس فانه جهز الفاً وخمسمائة حمل من الحرير والجواهر واللؤلؤ واليواقيت والذهب والفضة والمعادن وجهز شيئا كثيرا من آلة العرش وحملها على الجمال والبغال وسلمها إلى وزيره عين زار وكتب له كتابا مضمونه أما بعد فالسلام على الملك بهروان اعلم أننا قد جمعنا المنجمين والحكماء وأرباب التقاويم فاخبرونا أننا نرزق ولدا ذكرا ولا يكون ذلك الولد الا من بنتك وها أنا جهزت لك الوزير عين زار ومعه أشياء كثيرة من آلة العرس وانی أقمت وزيری مقامی فی هذه المسألة ووكلته فی قبول العقد وأريد من فضلك أن تقضی للوزير حاجته فانها حاجتی ولا تبدی فی ذلك اهمالا ولا امهالا وما فعلته من الجميل فهو مقبول منك والحذر من المخالفة في ذلك واعلم يا ملك بهروان أن الله قد من علی بمملكة كابل وملكنی على بنی شهلان وأعطانی ملكا عظيما واذا تزوجت بنتك أكون أنا وأنت فی الملك شيئا واحدا وأرسل اليك فی كل سنة ما يكفيك من المال وهذا قصدی منك ثم أن الملك طيغموس ختم الكتاب وناوله لوزيره عين زار وأمره بالسفر الى بلاد خراسان فسافر الوزير حتى وصل الى قرب مدينة الملك بهروان فاعلموه بقدوم وزير الملك طيغموس فلما سمع الملك بهروان بذلك الكلام جهز أمراء دولته للملاقاة وجهز معهم أكلا وشربا
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project