Reading Mode Quiz Mode


book3
page42
1
الطیرفلما سمع جانشاه كلام ذلک الرجل تعجب ثم ان الرجل التفت يمينا وشمالا وبينما هم يتعجبون من ذلك الرجل اذ هو انقسم الى نصفين وراح كل نصف فی ناحية وبينما هم كذلك إذ أقبل عليهم أصناف رجال لا تحصى ولا تعد وأتوا من جانب الجبل وساروا حتى وصلوا الى العين وصار كل واحد منهم منقسما نصفين ثم إنهم أتوا جانشاه والمماليك ليأكلوهم فلما رآهم جانشاه يريدون أكلهم هرب منهم وهربت معه المماليك فتبعهم هؤلاء الرجال فاكلوا من المماليك ثلاثة وبقی ثلاثة مع جانشاه ثم ان جانشاه نزل فی المركب ومعه الثلاثة مماليك ودفعوا المركب الى وسط البحر وساروا ليلا ونهارا وهم لا يعرفون اين تذهب بهم المركب ثم انهم ذبحوا الغزالة وصاروا يقتاتون منها فضربتهم الرياح فالقتهم الى جزيرة أخرى فنظروا الى تلك الجزيرة فرأوا فيها أشجارا وأنهارً واثمارا وبساتين وفيها من جميع الفواكه والانهار تجری من تحت تلك الاشجار وهی كأنها الجنة فلما رأى جانشاه تلك الجزيرة أعجبته وقال للمماليك من فيكم يطلع هذه الجزيرة وينظر لنا خبرها فقال مملوك منهم أنا أطلع وأكشف لكم عن خبرها وأرجع اليكم فقال جانشاه هذا أمر لايكون وانما تطلعون أنتم الثلاثة وتكشفون خبر هذه الجزيرة وانا قاعد لكم فی المركب حتى ترجعوا ثم ان جانشاه أنزل الثلاثة مماليك ليكشفوا عن خبر هذه الجزيرة فطلع الثلاثة الى الجزیرة وأدراک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(وفی لیلة486) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن المماليك الثلاثة لما طلعوا الى الجزيرة داروا فيها شرقا وغربا فلم يجدوا فيها أحدا ثم مشوا فيها الى وسطها فرأوا على بعد قلعة من الرخام الابيض وبيوتها من البلور الصافی وفی وسط تلك القلعة بستان فيه جميع الفواكه اليابسة والرطبة ما يكل عنه الوصف وفيه جميع المشموم وراوا فی تلك القلعة أشجارا وأثمارا وأطيارا تناغی على تلك الاشجار وفيها بحيرة عظيمة وبجانب البحيرة ايوان عظيم وعلى ذلك الايوان كراسی منصوبة وفی وسط تلك الكراسي تخت منصوب من الذهب الاحمر مرصع بانواع الجواهر واليواقيت فلما رأى المماليك حسن تلك القلعة وذلك البستان داروا فی تلك القلعة يمينا وشمالا فما رأوا فيها أحدا ثم اطلعوا من القلعة ورجعوا الى جانشاه وأعلموه بما رأوه فلما سمع جانشاه ابن الملك منهم ذلک الخبر قال اني لابد لی من أن أتفرج فی هذه القلعة ثم ان جانشاه طلع من المركب وطلعت معه المماليك وساروا حتى أتوا القلعة ودخلوا فيها فتعجب جانشاه من حسن ذلك المكان ثم داروا يتفرجون فی البستان وياكلون من تلك الفواكه ولم يزالوا دائرين الى وقت المسی ولما أمسوا عليهم المسی أتوا إلى الكراسی المنصوبة وجلس جانشاه على التخت المنصوب فی الوسط وصارت الكراسی منصوبة عن يمينه وشماله ثم أن جانشاه لما جلس على ذلك التخت صار يتفكر ويبكی على فراق تخت والده وعلى فراق بلده وأهله وأقاربه وبكت حوله الثلاثة مماليك فبينما هم فی ذلك الامر اذا بصيحة عظيمة من جانب البحر فالتفتوا إلى جانب تلک الصيحة فاذا هم قردة كالجراد المنتشر وكانت تلك القلعة والجزيرة للقردة ثم ان هؤلاء القردة لما رأوا المركب التی أتى فيه جانشاه خسفوها على


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project