Reading Mode Quiz Mode


book3
page44
1
لحمها وشووها حتي طابت للاكل وحطوها فی صوان من الذهب والفضة ومدوا السماط وأشاروا الى جانشاه وجماعته أن يأكلوا فنزل جانشاه من فوق التخت وأكل وأكلت معه القرود والمماليك حتي اكتفوا من الاكل ثم إن القرود رفعوا سماط الطعام واتوا بفاكهة فاكلوا منها وحمدوا الله تعالى ثم ان جانشاه أشار الى أكابر القرود بالاشارة وقال لهم ماشأنكم ولمن هذا المكان فقال القردة بالاشارة اعلم أن هذا المكان كان لسيدنا سليمان بن داود عليهما السلام وكان ياتي اليه فی كل سنة مرة يتفرج فيه ويروح من عندنا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 487) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن جانشاه أخبرته القرود عن القلعة وقالوا له ان هذا المكان لسيدنا سليمان بن داود وكان يأتی اليه فی كل سنة مرة يتفرج یفه و يروح من عندنا ثم قالت له القرود اعلم أيها الملك انك بقيت علينا سلطانا ونحن فی خدمتك وكل واشرب وكل ما امرتنا به نفعله ثم قام القرود وقبلوا الارض بين يديه وانصرف كل واحد منهم الى حال سبيله ونام جانشاه فوق التخت ونام المماليك حوله على الكراسی الى وقت الصبح ثم دخل عليه الاربعة وزراء الرؤساء على القرود وعساكرهم حتى امتلأ ذلك المكان وصاروا حوله صفا بعد صف واتت الوزراء واشاروا الي جانشاه أن يحكم بينهم بالصواب ثم صاح القرود على بعضهم وانصرفوا وبقی منهم جانب قدام الملك جانشاه من أجل الخدمة ثم اقبل قردة وهم معهم كلاب فی صورة الخيل وفي رأس كل كلب منهم سلسلة فتعجب جانشاه من هؤلاء الكلاب ومن عظم خلقتها ثم ان وزراء القرود أشارو لجانشاه أن يركب ويسير معهم فركب جانشاه والثلاثة المماليك وركب معهم عسكر القرود وصاروا مثل الجراد المنتشر بعضهم راكب وبعضهم ماش فتعجب من أمورهم ولم يزالوا سائرين الى شاطئ البحر.فلما رأى جانشاه المركب التی كان راكبا فيه قد خسف التفت الى وزرائه من القرود وقال لهم أين المركب التی كان هنا فقالوا له اعلم ايها الملك انكم لما اتيتم الى جزيرتنا علمنا بانك تكون سلطانا علينا وخفنا أن تهربوا منا اذا اتينا عندكم وتنزلوا المركب فمن أجل ذلك خسفناها فلما سمع جانشاه هذا الكلام التفت الى المماليك وقال لهم ما بقی لنا حيلة فی الرواح من عند هؤلاء القرود ولكن نصبر لما قدر الله تعالى ثم ساروا ومازالوا سائرين حتى وصلوا الى شاطئ نهر وفی جانب ذلك النهر جبل عال فنظر جانشاه الى ذلك الجبل فرأى غيلانا كثيرة فالتفت الى القرود وقال لهم ما شأن هؤلاء الغيلان
3
فقال له القرود اعلم أيها الملك ان هؤلاء الغيلان اعداءنا ونحن اتينا لنقاتلهم فتعجب جانشاه من هؤلاء الغيلان ومن عظم خلقتهم وهم راكبون على الخيل ورؤس بعضهم على صورة رؤس البقر وبعضهم على صورة الجمال فلما رأي الغيلان عسكر القرود هجموا عليهم ووقفوا على شاطئ النهر وصاروا يرجمونهم بشیء من الحجارة فی صورة العواميد وحصل بينهم حرب عظيم فلما رأى جانشاه الغيلان غلبوا لاقرود زعق على المماليك وقال لهم اطلعوا القسی والنشاب وارموا عليهم بالنبال حتى تقتلوهم وتردوهم عنا وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
4
(وفی لیلة488) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان جانشاه قال لمماليكه ارموا الغيلان بالنبال


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project