Reading Mode Quiz Mode


book3
page54
1
السماء وتارة ينظر الى الارض وتارة ينظر الى البحيرة وتارة ينظر الى البر وقلبه يرتجف من شدة العشق فبينما هو على هذه الحالة اذ أقبل عليه من الجو ثلاث طيور فی صفة الحمام ولكن كل حمامة قدر النسر ثم إنهن نزلن بجانب البحيرة وتلفتن يميناً وشمالا فلم يرين أحدا من الانس ولا من الجن فنزعن ثيابهن ونزلن البحيرة وصرن يلعبن ويضحكن وينشرحن وهن كسبائك الفضة ثم ان الكبيرة فبهن قالت لهن اخشى يا اخواتي أن يكون أحدا مختفيا لنا فی هذا القصر فقالت الوسطى منهن يا اختی ان هذا القصر من عهد سليمان ما دخله انس ولا جان فقالت الصغيرة منهن وهی تضحك والله يا أخواتی ان كان أحد مختفيا فی هذا المكان فانه لا يأخذ الا أنا ثم انهن لعبن وضحكن وقلب جانشاه يرتجف من فرط الغرام وهو مختف تحت الشجرة ينظر وهن لا ينظرنه ثم انهن سبحن فی الماء حتى وصلن الى وسط البحيرة وبعدن عن ثيابهن فقام جانشاه على قدميه وهو يجري كالبرق الخاطف وأخذ ثياب البنت الصغيرة وهی التی تعلق قلبه بها وكان اسمها شمسة فلما التفت رأت جانشاه فارتجفت قلوبهن واستترن منه بالماء وأتين الى قرب البر ثم نظرن الى وجه جانشاه فرأينه كأنه البدر فی ليلة تمامه فقلن له من أنت وكيف اتيت الى هذا المكان وأخذت ثياب السيدة شمسة فقال لهن تعالين عندی حتى أحكی لك حكايتی وأخبرك بما جرى لی وأعلمك بسبب معرفتی بك فقالتی يا سيدی وقرة عينی وثمرة فؤادی أعطنی ثيابی حتى البسها وأستتر بها وأطلع عندك فقال لها جانشاه يا سيدة الملاح ما يمكن انی أعطيك ثيابك وأقتل نفسی من الغرام فلا أعطيك إلا إذا أتى الشيخ نصر ملك الطيور فلما سمعت السيدة شمسة كلام جانشاه قالت له إن كنت لا تعطينی ثيابی فتأخر عنا قليلا حتى يطلع اخواتی إلى البر ويلبسن ثيابهن ويعطيننی شيئاً أستتر به فقال جانشاه سمعاً وطاعة ثم تمشى من عندهن الى القصر ودخله فطلعت السيدة شمسة هی واخواتها الى البر ولبسن ثيابهن ثم أن أخت السيدة شمسة الكبيرة أعطتها ثيابا من ثيابهن لا يمكنها الطيران به والبستها إياها ثم قامت السيدة شمسة وهی كالبدر الطالع والغزال الراتع وتمشت حتى وصلت إلى جانشاه فرأته جالساً فوق التخت فسلمت عليه وجلست قريباً منه وقالت له يا مليح الوجه أنت الذی قتلتنی وقتلت نفسك ولكن أخبرنا بما جرى لك حتى ننظر ما خبرك فلما سمع جانشاه كلام السيدة شمسة بكى حتى بل ثيابه من دموعه فلما علمت أنه مغرم بحبها قامت على قدميها وأخذته من يده وأجلسته بجانبها ومسحت دموعه بكمها وقالت له يا مليح الوجه دع عنك هذا البكاء واحك لی ما جرى لك فحكى لها ما جري له وأخبرها بما رآه.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.(وفی لیلة 499) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السيدة شمسة قالت لجانشاه احك لی ما جرى لك فحكى لها جميع ما جري له فلما سمعت السيدة شمسة منه هذا الكلام تنهدت وقالت له يا سيدی إذا كنت مغرما بی فاعطنی ثيابی حتى البسها وأروح أنا وإخواتی إلي أهلی وأعلمهم بما جرى لك فی محبتي ثم أرجع اليك وأحملك الى بلادك فلما سمع جانشاه منها هذا الكلام بكى بكاء شديدا وقال لها أيحل لك من الله أن تقتلينی ظلماً فقالت له يا سيدی بأی سبب أقتلك ظلماً


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project