Reading Mode Quiz Mode


book3
page57
1
قاعدين عنده وسلمنا عليه وقبلنا يديه وأمرنا أن نأتي له بالخيام وهو يقعد في مرج الكرانی سبعة أيام حتى تذهب ألأمراء والوزراء وأكابر الدولة لملاقاته ثم أن الملك قال لهما كيف حال ولدی فقالا له إن ولدك معه حورية كأنها خرج بهامن الجنة فلما سمع ذلك الكلام أمر بدق الكاسات والبوقات فدقت البشار وأرسل الملك طيغموس المبشرين فی جهات المدينة ليبشروا أم جانشاه ونساء الامراء والوزراء وأكابرالدولة فانتشر المبشرون فی المدينة وأعلموا أهلها بقدوم جانشاه ثم تجهز الملك طيغموس بالعساكر والجيوش الى مرج الكرانی فبينما جانشاه جالس والسيدة شمسة بجانبه واذا بالعساكر أقبلت عليهما فقام جانشاه على قدميه وتمشى حتي قرب منهم فلما رأته العساكر عرفوه ونزلوا عن خيلهم وترجلوا اليه وسلموا عليه وقبلوا يديه وما زال جانشاه ائرا والعساكر قدامه واحدا بعد واحد حتى وصل الى أبيه فلما نظر الملك طيغموس ولده رمي نفسه عن ظهر الفرس وحضنه وبكى بكاء شديدا ثم ركب وركب ابنه والعساكر عن يمينه وشماله وما زالوا سائرين حتي أتوا الى جانب النهر فنزلت العساكر والجيوش ونصبوا الخيام والصواوين والبيارق ودقت الطبول وزمرت الزمور وضربت الكاسات وزعقت البوقات ثم أن الملك طيغموس أمر الفراشين أن يأتوا بخيمة من الحرير الأحمر وينصبوها للسيدة شمسة ففعلوا ما أمرهم به وقامت السيدة شمسة وقلعت ثوبها الريش وتمشت حتى وصلت الى تلك الخيمة وجلست فيها فبينما هی جالسة واذا بالملك طيغموس وابنه جانشاه بجانبه أقبلا عليها فلما رأت السيدة شمسة الملك طيغموس قامت على قدميها وقبلت الأرض بين يديه ثم جلس الملك وأخذ ولده جانشاه عن يمينه والسيدة شمسة عن شماله ورحب بالسيدة شمسة وسأل ابنه جانشاه وقال له اخبرنی بالذی وقع لك فی هذه الغيبة فحكى له جميع ما جرى له من الاول الي الآخر فلما سمع الملك من ابنه هذا الكلام تعجب عجبا شديدا والتفت الى السيدة شمسة وقال الحمد لله الذی وفقك حتى جمعت بينی وبين ولدی ان هذا لهو الفضل العظيم:وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.(وفی لیلة 503) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك طيغموس قال للسيدة شمسة الحمد لله الذی وفقك حتى جمعت بينی وبين ولدی ان هذا لهو الفضل العظيم ولكن أريد منك ان تتمنی علی ما تشتهينه حتي أفعله اكراما لك فقالت له السيدة شمسة تمنيت عليك عمارة قصر فی وسط بستان والماء يجری من تحته فقال سمعاً وطاعة فبينما هما فی الكلام واذا بام جانشاه أقبلت ومعها جميع نساء الأمراء والوزراء ونساء أكابر المدينة جميعاً فلما رآها جانشاه خرج من الخيمة وقابلها وتعانقا ساعة من الزمان ثم أن أمه من فرط الفرح أجرت دمع العين وأنشدت هذين البيتين
2
هجم السرور علی حتی انه من فرط ماقد سرنی أبکانی یاعین قدصارالدمع منک سجیة تبکین من فرح ومن أحزان
3
ثم شكا لبعضهما ما قاسياه من البعد وألم الشوق ثم انتقل والده الى خيمته وانتقل جانشاه هو وأمه الى خيمته وجلسا يتحدثان مع بعضهما فبينما هما جالسان اذ أقبلت المبشرون بقدوم السيدة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project