Reading Mode Quiz Mode


book3
page58
1
شمسة وقالوا الأم جانشاه أن شمسة أتت اليك وهی ماشية تريد أن تسلم عليك فلما سمعت أم جانشاه هذا الكلام قامت على قدميها وقابلتها وسلمت عليها وقعدتا ساعة من الزمان ثم قامت أم جانشاه مع السيدة شمسة وسارت هي واياها ونساء الامراء وأرباب الدولة وما زلن سائرات حتى وصلن خيمة السيدة شمسة فدخلنها وجلسن فيها ثم ان الملك طيغموس أجزل العطايا وأكرم الرعايا وفرح بابنه فرحا شديدا ومكثوا فی ذلك المكان مدة عشرة أيام وهم فی أكل وشرب وأهنأ عيش وبعد ذلك أمر الملك عساكره أن يرحلوا ويتوجهوا الي المدينة ثم ركب الملك وركبت حوله العساكر والجيوش وسارت الوزراء والحجاب عن يمينه وعن شماله وما زالوا سائرين حتى دخلوا المدينة وذهبت أم جانشاه هي والسيدة شمسة الى منزلهم وتزينت المدينة باحسن زينة ودنت البشائر والكاسات وزوقوا المدينة بالحلى والحلل وفرشوا نفيس الديباج تحت سنابك الخيل وفرحت أرباب الدولة وأظهرواالتحف وانبهرت المتفرجون وأطعموا الفقراء والمساكين وعملوا فرحاً عظيما مدة عشرة أيام وفرحت السيدة شمسة فرحا شديدا لما رأت ذلك ثم أن الملك طيغموس أرسل الى البنائين والمهندسين وأرباب المعرفة وأمرهم أن يعملوا له قصرا في ذلك البستان فاجابوه بالسمع والطاعة وشرعوا فی تجهيز ذلك القصر ثم أنهم أتموه على أحسن حال وحين علم جانشاه بصدور الأمر ببناء القصر أمر الصناع أن يأتوا بعمودين من الرخام الابيض وأن ينقروه ويجوفوه ويجعلوه على صورة صندوق ففعلوا ما أمرهم ثم أن جانشاه أخذ ثوب السيدة شمسة الذی تطير به وحطه فی ذلك العمود ودفنه فی أساس القصر وأمر البنائين أن يبنوا فوقه القناطر التی عليها القصر ولما تم القصر فرشوه وصار قصرا عظيما فی وسط ذلك البستان والانهار تجری من تحته ثم أن الملك طيغموس بعد ذلك عمل عرس جانشاه فی تلك المدة وصار فرحا عظيما لم ير له نظير وزفوا السيدة شمسة الى ذلک القصروذهب كل واحد منهم الى حال سبيله ولما دخلت السيدة شمسة فی ذلك القصر شمت رائحة ثوبها الريش.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 504) قالت بلغنی أيها الملك السعيدان السيدة شمسة لما دخلت ذلك القصر شمت رائحة ثوبها الريش الذی تطير به وعرفت مكانه وأرادت أخذه فصبرت الى نصف الليل حتى استغرق جانشاه فی النوم ثم قامت وتوجهت الى العامود الذی عليه القناطر وحفرت بجانبه حتي وصلت الى العامود الذی فيه الثوب وأزالت الرصاص الذی كان مسبوكا عليه وأخرجت منه الثوب ولبسته وطارت من وقتها وجلست على أعلى القصر وقالت لهم أريد منكم أن تحضروا الی جانشاه حتي أودعه فاخبروا جانشاه بذلك فذهب اليها فرآها فوق سطح القصر وهی لابسة ثوبها الريش فقال لها كيف فعلت هذه الفعال فقالت له يا حبيبی وقرة عينی وثمرة فؤادي والله انی أحبك محبة عظيمة وقد فرحت فرحا شديدا حيث أوصلتك الى أرضك وبلادك ورأيت أمك وأباك فان كنت تحبنی كما أحبك فتعال عندی الى قلعة جوهر تكنی ثم طارت من وقتها وساعتها ومضت الى أهلها فلما سمع جانشاه كلام السيدة شمسة وهی فوق سطح القصر كاد أن يموت من الجوع ووقع مغشيا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project