Reading Mode Quiz Mode


book3
page60
1
الحكم والملك وقلت من عنده العساكر وصار فی هم ونكد بسبب اشتغاله بحب ابنه جمع الوزراء والامراء وأرباب الدولة وقال لهم أما تعلمون أن الملك طيغموس قد هجم على بلادنا وقتل أبی وأختی ونهب أموالنا وما منكم أحد الا وقتل له قريبا وأخذ له مالا ونهب رزقه وأسر أهله وانی سمعت اليوم أنه مشغول بحب ابنه جانشاه وقد قلت من عنده العساكر وهذا وقت أخذ ثأرنا منه فتأهبوا للسفر اليه وجهزوا آلات الحبر للهجوم عليه ولا تتهاونوا فی هذا الامر بل نسير اليه ونهجم عليه ونقتله هو وابنه ونملك بلاده وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 505) قالت بلغنی أيها الملك السعيدأن الملك كفيد ملك الهند أمر جيوشه وعساكره أن يركبوا على بلاد الملك طيغموس وقال لهم تأهبوا للسفر اليه وجهزوا آلات الحرب للهجوم عليه ولا تتهاونوا فی هذا الامر بل نسير اليه ونهجم عليه ونقتله هو وابنه ونملك بلاده فلما سمعوا منه هذا الكلام قالوا سمعاً وطاعة وأخذ كل واحد منهم في تجهيز عدته واستمروا فی تجهيز العدد والسلاح وجع العساكر ثلاثة أشهر ولما تكاملت العساكر والجيوش والابطال دقوا الكاسات ونفخوا فی البوقات ونصبوا البيارق والرايات ثم ان الملك كفيد خرج بالعساكر والجیوش وسار حتی وصل الی أطراف بلاد کابل وهی بلاد الملک طغیموس ولما وصلواالی تلک البلاد نهبوها وفسقوافی الرعیة وذبحوا الکبار وأسروا الصغارفوصل الخبر الی الملک طغیموس فلما سمع بذلك الخبر اغتاظ غيظا شديدا وجمع أكابر دولته ووزراءه وأمراء مملكته وقال لهم اعلموا أن الملك كفيد قد أتى ديارنا ونزل بلادنا ويريد قتالنا ومعه جيوش وأبطال وعساكر لا يعلم عددهم الا الله تعالى فما الرأی عندكم فقالوا يا ملك الزمان الرأی عندنا أننا نخرج اليه نقاتله ونرده عن بلادنا فقال لهم الملك طيغموس تجهزوا للقتال ثم أخرج لهم من الزرد والدروع والخود والسيوف وجميع آلات الحرب ما يردی الأبطال ويتلف صناديد الرجال فاجتمعت العساكر والجيوش والابطال وتجهزوا للقتال ونصبوا الرايات ودقوا الكاسات ونفخ فی البوقات وضربت الطبول وزمرت الزمور وسار الملك طيغموس بعسا کره الی ملاقاة الملک کفید ومازال الملک طغیموس سائر بالعساکر والجیوش حتی قربوا من الملک کفید ثم نزل الملک طغیموس على واد يقال له وادی زهران وهو فی أطراف بلاد كابل ثم أن الملك طيغموس كتب كتابا وأرسله مع رسول من عسكره الى الملك كفيد مضمونه أما بعد فالذی نعم به الملك كفيد أنك ما فعلت الا فعل الاوباش ولو كنت ملكا ابن ملك ما فعلت هذه الفعال ولا كنت تجیء بلادی وتنهب أموال الناس وتفسق فی رعيتي أما علمت أن هذا كله جور منك ولو علمت بأنك تتجاري على مملكتی لكنت أتيتك قبل مجيئك بمدة ومنعتك عن بلادی ولكن ان رجعت وتركت الشر بيننا وبينك فبها ونعمت وان لم ترجع فابرز الى حومة الميدان وتجلد لدي فی موقف الحرب والطعان ثم أنه ختم الكتاب وسلمه لرجل عامل من عسكره وأرسل معه جواسيس يتجسسون له على الاخبار ثم أن الرجل أخذ الكتاب وسار به حتي وصل الى الملك كفيد فلما قرب من مكانه رأى خياما منصوبة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project