Reading Mode Quiz Mode


book3
page64
1
أصل الي مدينة اليهود وصممت نفسه على ذلك وسار الى حال سبيله فلما استيقظ العساكرمن نومهم ولم يروا جانشاه ولا جواده ركبوا وساروا يفتشون عن جانشاه يمينا وشمالا فلم يجدوا له خبر فرجعوا الى أبيه وأعلموه بما فعل ابنه فغضب غضبا شديدا وكاد الشرر يطلع من فيه ورمى بتاجه من فوق رأسه وقال لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم قد فقدت ولدی والعدو قبالی فقال له الملوك والوزراء اصبر يا ملك الزمان فما بعد الصبر الا الخیر ثم أن جانشاه صار من أجل أبيه وفراق محبوبته حزينا مهموما جريح القلب قريح العين سهران الليل والنهار وأما أبوه فانه لما علم بفقده مع عساكره وجيوشه ورجع عن حرب عدوه وتوجه الى مدينته ودخلها وغلق أبوابها وحصن أسوارها وصار هاربا من الملك كفيد وصار كفيد فی كل شهر يجيء المدينة طالبا القتال والخصام ويقعد عليها سبع ليال وثمانية أيام وبعد ذلك ياخذ عسكره ويرجع بهم الى الخيام ليداوی المجروحين من الرجال فأما أهل مدينة الملك طيغموس فانهم عند انصراف العدو عنهم يشتغلون باصلاح السلاح وتحصين الاسوار وتهيئة المنجنيقات ومكث الملك طيغموس والملك كفيد على هذه الحالة سبع سنين والحرب مستمرة بينهما.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 507) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك طيغموس مكث هو والملك كفيد على هذه الحالة سبع سنين هذا ما كان من أمرهما(وأما) ما كان من امر جانشاه فانه لم يزل سائرا يقطع البراری والقفار وكلما وصل الى بلد من البلاد سأل عن قلعة جوهر تكنی فلم يخبره أحد بها وانما يقولون له انمالم نسمع بهذا الاسم أصلا ثم انه سأل عن مدينة اليهود فأخبره رجل من التجار أنها فی أطراف بلاد المشرق وقال له فی هذا الشهر سر معنا الى مدينة شمعون ومنها الى خوارزم وتبقى مدينة اليهود قريبة من خوارزم فان بينها وبینها مسافة سنة وثلاثة أشهر فصبر جانشاه حتى سافرت القافلة وسافر معها الي أن وصل الى مدينة مرزقان ولما دخل تلك المدينة صار يسأل عن قلعة جوهر تكنی فلم يخبره بها أحد وسافرت القافلة وسافر معها الي الهند ودخل المدینة وسأل عن قلعة جوهر تکنی فلم بخبره بها أحد وقالوا له ما سمعنا بهذا الاسم أصلا وقاسى فی الطريق شدة عظيمة وأهوالا صعبة وجوعا وعطشا ثم سافرمن الهند ولم يزل مسافرا حتي وصل الي بلاد خراسان وانتهى الي مدينة شمعون ودخلها وسأل عن مدينة اليهود فأخبروه عنها ووصفوا له طريقها فسافر أياما وليالی حتى وصل الي المکان الذی هرب فیه من القردة ثم مشی أیاما ولیالی حتی وصل الی نهر بجانب مدينة اليهود وجلس على شاطئه وصبر الي يوم السبت حتى نشف بقدرة الله تعالى فعدى منه الى بيت اليهودی الذی كان فيه اول مرة فسلم عليه هو وأهل بيته ففرحوابه وأتوه بالاكل والشرب ثم قالوا له أين كانت غيبتك فقال لهم فی ملك الله تعالى ثم بات تلك الليلة عندهم ولما كان الغد دار فی المدينة يتفرج فرأي مناديا ينادی ويقول يا معاشر الناس من ياخذ الف دينار وجارية حسنة ويعمل عندنا شغل نصف يوم فقال له جانشاه أنا أعمل فقال له  


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project