Reading Mode Quiz Mode


book3
page72
1
الملك كفيد وعساكره وساروا يقتلونهم وصار الواحد يأخذ عشرة أو ثمانية وهم على ظهر الفيلة ويطير بهم الى الجو ثم يلقيهم فيتمزقون فی الهواء وكان بعض الاعوان يضرب العساكر بالعمد الحديد ثم أن العون الذی اسمه قراطش ذهب من وقته الى خيمة كفيد فهجم عليه وهو اجالس فوق السرير وأخذه وطار به الى الجو فزعق من هيبة ذلك العون ولم يزل طائرا به حتى وضعه على التخت قدام جانشاه فامر الاعوان الاربعة أن يقتلعوا التخت وينصبوه فی الهواء فلم ينتبه الملك كفيد الا وقد رأى نفسه ما بين السماء والارض فصار يلطم وجهه ويتعجب من ذلك هذا ما كان من أمر الملك كفيد(وأما) ما كان من أمر الملك طيغموس فانه لما رأي ابنه كاد يموت من شدة الفرح وصاح صيحة عظيمة ووقع مغمی عليه فرشوا على وجهه ماء الورد فلما أفاق تعانق هو وابنه وبكيا بكاء شديدا ولم يعلم الملك طيغموس بان الاعوان فی قتال الملك كفيد وبعد ذلك قامت السيدة شمسة وتمشت حتي وصلت الى الملك طيغموس أبی جانشاه وقبلت يديه وقالت له يا سيدي اصعد الى أعلى القصر وتفرج على قتال أعوان أبی فصعد الملك الى أعلى القصر وجلس هو والسيدة شمسة يتفرجان على حرب الاعوان وذلك أنهم صاروا يضربون فی العساكر طولا وعرضا وكان منهم من ياخذ العمود الحديد ويضرب به الفيل فينهرس الفيل والذی على ظهره حتي صارت الفيلة لا تتميز من الآدميين ومنهم من يحبی جماعة وهم هاربون فيصيح فی وجوههم فيسقطون ميتين ومنهم من يقبض على العشرين فارسا ويقلع بهم الى الجو ويلقيهم الى الارض فيتقطعون قطعا هذا وجانشاه ووالده والسيدة شمسة ينظرون اليهم ويتفرجون على القتال وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 517) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك طيغموس وابنه جانشاه وزوجته السيدة شمسة ارتقوا الى أعلا القصر وضاروا يتفرجون على قتال الاعوان مع عسكر الملك كفيد وصار الملك كفيد ينظر اليهم وهو فوق التخت ويبكی ومازال القتل فی عسكره مدة يومين حتى قطعوا عن آخرهم ثم أن جانشاه أمر الاعوان أن ياتوا بالتخت وينزلوا به الى الارض فی وسط قلعة الملك طيغموس فاتوا به وفعلوا ما أمرهم به سيدهم الملك جانشاه ثم إن الملك طيغموس أمر عونا من الاعوان يقال له شموال أن يأخذ الملك كفيد ويجعله فی السلاسل والاغلال ويسجنه في البرج الاسود ففعل شمول ما أمره به ثم بعد ذلك بايام توجهت السيدة شمسة الى الملك طيغموس وتشفعت عنده فی الملك كفيد وقالت له أطلقه ليرجع إلى بلاده وان حصل منه شر أمرت أحد الاعوان أن يخطفه ويأتيك به فقال لها سمعا وطاعة ثم أرسل إلى شموال أن يحضر اليه الملك كفيد فاتى به في السلاسل والاغلال فلما قدم عليه قبل الارض بين يديه فامر الملك أن یحلود من تلك الاغلال فحلوه منها ثم أركبه على فرس عرجاء وقال له ان الملكة شمسة قد تشفعت فيك فاذهب إلي بلادك وان عدت لما كنت عليه فانها ترسل اليك عونا من الاعوان فيأتی بك فسار الملك كفيد إلى بلاده وهو في أسوأ حال.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project