Reading Mode Quiz Mode


book3
page75
1
بلوقيا تارة يبكی وتارة يضحك واتاه أهله وجماعته وجميع أصحابه وصاروا يهنونه بالسلامة وشاعت الاخبار فی البلاد وجاءته الهدايا من جميع الاقطار ودقت الطبول وزمرت الزمور وفرحوا فرحا شديدا ثم بعد ذلك حكى لهم بلوقيا حكايته واخبرهم بجميع ما جري له وكيف أتى به الخضر وأوصله الى باب منزله فتعجبوا من ذلك وبكوا حتى ملوا من البكاء وكال هذا تحكيه ملكة الحيات لحاسب كريم الدين فتعجب حاسب كريم الدين من ذلك وبكى بكاء شديدا ثم قال لملكة الحيات انی اريد الذهاب الى بلادی فقالت ملكة الحيات اني أخاف يا حاسب اذا وصلت الی بلادك ان تنقض العهد وتحنث فی اليمين الذی حلفته وتدخل الحمام فحلف ايمانا آخر وثيقة انه لن يدخل الحمام طول عمره فامرت حية وقالت لها اخرجی حاسب كريم الدين الى وجه الارض فاخذته الحية وسارت به من مکان الى مكان حتى اخرجته على وجه الارض من سطح جب مهجور ثم مشى حتى وصل الى المدينة وتوجه الي منزله وكان ذلك آخر النهار وقت اصفرار الشمس ثم طرق الباب فخرجت امه وفتحت الباب فرأت ابنها واقفا فلما رأته صاحت من شدة الفرح والقت نفسها عليه وبكت فلما سمعت زوجته بكاءها خرجت اليها فرأت زوجها فسلمت عليه وقبلت يديه وفرح بعضهم ببعض فرحا عظيما ودخل البيت فلما استقر بهم الجلوس وقعد بين اهله سأل عن الحطابين الذين كانوا یحتطبون معه وراحوا وخلوه فی الجب فقالت له امه انهم اتونی وقالوا لی ان ابنك اكله الذئب فی الوادی وقد صاروا تجارا وأصحاب املاك ودكاكين واتسعت عليهم الدنيا وهم فی كل يوم يجيئوننا بالاكل والشرب وهذا دأبهم الى الآن فقال لامه فی غد روحی اليهم وقولی لهم قد جاء حاسب كريم من سفره فتعالوا وقابلوه وسلموا عليه فلما أصبح الصباح راحت أمه الى بيوت الحطابين وقالت لهم ما وصاها به ابنها فلما سمع الحطابین ذلك الكلام تغيرت ألوانهم وقالوا سمعا وطاعة وقد أعطاها كل واحد منهم بدلة من الحرير مطرز بالذهب وقالوا لها اعطی ولدك هذه ليلبسها وقولی له انهم فی غد يأتون عندك فقالت لهم سمعا وطاعة ثم رجعت من عندهم الى ابنها وأعلمته بذلك وبما اعطوها اياه هذا ما كان من أمر حاسب كريم الدين وأمه(وأما) ما كان من امر الحطابين فانهم جمعوا جماعة من التجار واعلموهم بما حصل منهم فی حق حاسب كريم الدين وقالوا لهم كيف نصنع معه الآن فقال لهم التجار ينبغی لكل منهم ان يعطيه نصف ماله مما لیکه فاتفق الجمیع علی هذاالرأي وکلواحداخذنصف ماله معه وذهبوا اليه جميعا وسلموا عليه وقبلوا يديه واعطوه ذلك وقالوا له هذا من بعض احسانك وقد صبرنا بين يديك فقبله منهم وقال لهم قد راح الذی راح وهذا مقدر من الله تعالى والمقدر يغلب المحذور فقالوا له قم بنا نتفرج فی المدينة وندخل الحمام فقال لهم انا قد صدر منی يمين اننی لا ادخل الحمام طول عمری فقالوا قم بنا لبيوتنا حتى نضيفك فقال لهم سمعا وطاعة ثم قام وراح معهم الى بيوتهم وصار كل واحد منهم يضيفه ليلة ولم يزالوا على هذه الحالة مدة سبع ليال وقد صار صاحب أموال واملاك ودكاكين واجتمعت به تجار المدينة فاخبرهم بجميع ما جرى له وما رآه وصار من أعيان التجار ومكث على هذا الحال مدة من الزمان فاتفق انه خرج يوما من الايام يتمشى فی المدينة فرآه صاحب حمام وهو جائز على باب الحمام


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project