Reading Mode Quiz Mode


book3
page8
1
اقصروا هجركم أقلوا جفاكم فؤادی وحقكم ماسلاكم
2
وارحموا باكيا حزينا كئيبا ذا غرام متيم فی هواكم
3
فطرب أمير المؤمنين وقال بارك الله فيك ورحم من علمك فقامت وقبلت الارض بين يديه ثم ان أمير المؤمنين أمر بأحضار المال ودفع لمولاها مائة الف دينار وقال لها يا تودد تمنی علی قالت تمنيت عليك أن تردني الى سيدی الذي باعنی فقال لها نعم فردها اليه وأعطاها خمسة آلاف دينار لنفسها وجعل سيدها نديما له على طول الزمان وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
4
(وفی لیلة 451) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الخليفة أعطى الجارية خمسة آلاف دينار وردها الى مولاها وجعله نديما له على طول الزمان واطلق له فی كل شهر الف دينار وقعد مع جاريته تودد فی أرغد عيش فاعجب أیها الملك من فصاحة هذه الجارية ومن غزارة علمها وفهمها وفضلها فی كامل العلوم وانظر الى مروءة أمير المؤمنين هرون الرشيدی حيث أعطى سيدها هذا المال وقال لها تمنی علی فتمنت عليه ان يردها الى سيدها فردها اليه واعطاها خمسة آلاف دينار لنفسها وجعل سيدها نديما له فأين يوجد هذا الكرم بعد الخلفاء العباسيين رحمة الله تعالى عليهم أجمعين
5
جملة حكايات تتضمن عدم الاغترار بالدنيا والوثوق بها وما ناسب ذلك
6
(ومما يحكى )أيها الملك السعید ان ملكا من الملوك المتقدمين أراد أن يركب يوما فی جملة أهل مملكته وارباب دولته ويظهر للخلائق عجائب زينته فأمر اصحابه وأمراءه وكبراء دولته ان ياخذوا اهبة الخروج معه وأمر خازن الثياب بان يحضر واله من أفخر الثياب ما يصلح للملك في زينته وامر باحضار خيله الموصوفة العتاق المعروفة ففعلوا ذلك ثم انه اختار من الثياب ما أعجبه ومن الخيل ما استحسنه ثم لبس الثياب وركب الجواد وسار بالموكب والطوق المرصع بالجواهر وأصناف الدرر واليواقيت وجعل يركب الحصان فی عسكره ويفتخر بتيهه وتجبره فاتاه ابليس فوضع يده على منخره ونفخ فی أنفه نفخة الكبری والعجب فزها وقال فی نفسه من فی العالم مثلی وطفق يتيه بالعجب الكبر ويظهر الابهة ويزهوا بالخلاء ولا ينظر الى أحد من تبهه وكبره وعجبه وفخره فوقف بين يديه رجل عليه ثياب رثة فسلم عليه فلم يرد عليه السلام فقبض على عنان فرسه فقال له الملك ارفع يدك فانك لا تدری بعنان من قد أمسكت فقال له ان لي اليك حاجة فقال أصبر حتى أنزل واذكر حاجتك فقال انها سر ولا أقولها الا في أذنك فمال بسمعه اليه فقال له أنا ملك الموت وأريد قبض روحك فقال أمهلنی بقدر ما أعود الى بيتی وأودع أهلی وأولادی وجيرانی وزوجتی فقال كلا لا تعود ولن تراهم أبدا فانه قد مضى أجل عمرك فاخذ روحه وهو على ظهر فرسه فخر ميتاً ومضى ملك الموت من هناك فاتي رجلا صالحا قد رضی الله عنه فسلم عليه فرد عليه السلام فقال ملك الموت ايها الرجل الصالح ان إليك حاجة وهی سر فقال له الرجل الصالح اذكر حاجتك فی اذنی فقال انا ملك الموت فقال الرجل مرحبا بك الحمد لله علی فانی كنت كثيرا أراقب مجيئك ووصولك الی ولقد طالت غيبتك علی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project