Reading Mode Quiz Mode


book3
page88
1
قيمة عظيمة ثم جئت الى حارتی ودخلت بيتی وقد جاء جميع اهلی وأصحابي ثم انی اشتريت لی خدما وحشما ومماليك وسراری وعبيدا حتى صار عندی شیء كثير واشتريت لی دورا واماكن وعقارا اكثر من الاول ثم انی عاشرت الأصحاب ورافقت الخلان وصرت أكثر مما كنت عليه فی الزمن الاول ونسيت جميع ما كنت قاسيت من التعب والغربة والمشقة واهوال السفر واشتغلت باللذات والمسرات والمآكل الطيبة والمشارب النفيسة ولم أزل على هذه الحالة وهذا ما كان فی اول سفراتی وفی غد ان شاء الله تعالى احكی لکم الحکایه الثانية من السبع سفرات ثم ان السندباد البحری عشى السندباد البری عنده وامر له بمائة مثقال ذهبا وقال له آنستنا فی هذا النهار فشكره الحمال واخذ منه ما وهبه له وانصرف الى حال سبيله وهو متفكر فيما يقع وما يجری للناس ويتعجب غاية العجب ونام تلك الليلة فی منزله ولما أصبح الصباح جاء الى بيت السندباد البحري ودخل عنده فرحب به واكرمه واجلسه عنده ولما حضر بقية أصحابه قدم لهم الطعام والشراب وقد صفا لهم الوقت وحصل لهم الطرب فبدأ السندباد البحری بالكلام وقال اعلموا يا اخوانی كنت فی الذ عيش واصفي سرور على ما تقدم ذكره لكم بالامس وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
*الحكاية الثانية من حكايات السندباد البحری وهی السفرة الثانية*
3
(وفی لیلة 530) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السندباد البحری لما اجتمع عنده اصحابه قال لهم انی كنت فی الذ عيش الى أن خطر ببالی يوما من الايام السفر الى بلاد الناس واشتاقت نفسی إلى التجارة والتفرج فی البلدان والجزائر واكتساب المعاش فهممت فی ذلك الامر واخرجت من مالی شيئا كثيرا اشتريت به بضائع واسبابا تصلح للسفر وحزمتها وجئت الى الاساحل فوجدت مركبا مليحة جديدة وله قلع قماش مليح وهی كثير الرجال زائد العدة وانزلت حمولی فيه انا وجماعة من التجار وقد سافرنا فی ذلك النهار وطاب لنا السفر ولم نزل من بحر الى بحر ومن جزيرة الى جزيرة وكل محل رسونا عليه نقابل التجار وأرباب الدولة والبائعين والمشترين ونبيع ونشتری ونقايض بالبضائع فيه ولم نزل على هذه الحالة إلى أن القتنا المقادير على جزيرة كثيرة الاشجار يانعة الاثمار فائحة الازهار مترنمة الاطيار صافية الانهار ولكن ليس بها ديار ولا نافخ نار فأرسى بنا الريس على تلك الجزيرة وقد طلع التجار والركاب الى تلك الجزيرة يتفرجون على ما بها من الاشجار والاطيار ويسبحون الله الواحد القهار ويتعجبون من قدرة الملك الجبار فعند ذلك طلعت إلى الجزيرة مع جملة من طلع وجلست على عين ماء صاف بين الاشجار وكان معي شیء من المأكل فجلست فی هذا المكان آكل ما قسم الله تعالى لی وقد طاب النسيم بذلك المكان وصفا لی الوقت فاخذتنی سنة من النوم فارتحت فی ذلك المكان وقد استغرقت فی النوم وتلذذت بذلك النسيم الطيب والروائح الزكية ثم انی قمت فلم أجد فی ذلک المکان انسیا ولا جنیا وقد سار المرکب بالرکاب ولم یتذکرونی منهم أحد لا من التجار ولا من البحرية فتركوني فی الجزيرة وقد التفت فيها يمينا وشمالا فلم أجد بها أحد غيری فحصل عندی قهر شديد ما عليه من مزيد وكادت مرارتی تنفقع من شدة ما أنا فيه من


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project