Reading Mode Quiz Mode


book3
page90
1
يوجد فيها شیء آكله من أصناف الفواكه وأشرب من أنهارها وهذا المكان ليس فيه أشجار ولا اثمار ولا انهار فلا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظيم انا كل ما أخلص من مصيبة أقع فيما هو أعظم منها وأشد ثم انی قمت وقويت نفسی ومشيت في ذلك الوادي فرأيت أرضه من حجر الالماس الذی يثقبون به المعادن والجواهر ويثقبون به الصينی والجزع وهو حجر صلب یابس لایعمل فیه الحدید ولا الصخر ولاأحد یقدرأن یقطع منه شيئا ولا أن يكسره الا بحجر الرصاص وكل ذلك الوادی حيات وافاع وكل واحدة مثل النخلة ومن عظم خلقتها لو جاءها فيل لابتلعته وتلك الحيات يظهرن في الليل ويختفين فی النهار خوفا من طير الرخ والنسران يختطفها ويقطعها ولا أدری ما سبب ذلك فاقمت بذلك الوادی وأنا متندم على ما فعلته وقلت فی نفسی والله انی قد عجلت بالهلاك على نفسی وقد ولى النهار علی فصرت أمشی فی ذلك الوادی والتفت علي محل ابيت فيه وأنا خائف من تلك الحيات ونسيت اكلی وشربی ومعاشی واشتغلت بنفسی فلاح لی مغارة بالقرب منی فمشيت فوجدت بابها ضيقا فدخلتها ونظرت الى حجر كبير عند بابها فدفعته وسددت به باب تلك المغارة وانا داخلها وقلت في نفسی قد امنت لما دخلت فی هذا المكان وان طلع النهار اطلع وأنظر ما تفعل القدرة ثم التفت فی داخل المغارة فرأيت حية عظيمة نائمة فی صدر المغارة على بيضها فاقشعر بدني واقمت رأسی وسلمت أمری للقضاء والقدر وبت ساهرا طوال الليل الى أن طلع الفجر ولاح فزحت الحجر الذی سدت به باب المغارة وخرجت منه وانا مثل السكران دائخ من شدة السهر والجوع والخوف وتمشيت فی الوادی وبينما انا على هذه الحالة واذا بذبيحة د سقطت من قدامي ولم اجد احدا فتعجبت من ذلك غایة العجب وتفكرت حكاية اسمعها من قديم الزمان من بعض التجار والمسافرين وأهل السياحة ان فی جبال حجر الالماس الاهوال العظيمة ولا يقدر أحدان يسلك اليه ولكن التجار الذين يجلبونه يعملون حيلة في الوصول اليه ويأخذون الشاة من الغنم ويذبحونها ويسلخونها ويرشحون لحمها ويرمونه من أعلى ذلك الجبل الى أرض الوادی فتنزل وهی طرية فيلتصق بها شیء من هذه الحجارة ثم تتركها التجار الى نصف النهار فتنزل الطيور من النسور والريخ الى ذلك اللحم وتأخذه فی مخالبها وتصعد الى أعلا الجبل فيأتيها التجار وتصيح عليها وتصير من عند ذلك اللحم وتخلص منه الحجارة اللاصقة به ويتركون اللحم للطيور والوحوش ويحملون الحجارة الى بلادهم ولا أحد يقدر أن يتوصل الى مجیء حجر الالماس الا بهذه الحيلة وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 532) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السندباد البحری صار يحكی لاصحابه جميع ما حصل له فی جبل الماس ويخبرهم أن التجار لا يقدرون على مجیء شیء منه الا بحيلة مثل الذی ذكره ثم قال فلما نظرت الى تلك الذبيحة تذكرت هذه الحكاية قمت وجئت عند الذبيحة فنقيت من هذه الحجارة شيئا كثيرا وأدخلته فی جيبی وبين ثيابی وصرت أنقی وأدخل فی جيوبی وحزامی وعمامتی وبين حوائجی فبينما أنا على هذه الحالة واذا بذبيحة كبيرة فربطت نفسی عليها بهمامتی.


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project