Reading Mode Quiz Mode


book3
page96
1
الى حال سبيله وتركنا على جري عادته فاجتمعنا وتحدثنا وقلنا لبعضنا والله لان نلقی أنفسنا فی البحر ونموت غرقا خير من أن نموت حرقا لأن هذه قتلة شنيعة فقال واحد منا اسمعوا كلامی أننا نحتال عليه ونرتاح من همه ونريح المسلمين من عدوانه وظلمه فقلت لهم اسمعوا يا إخوانی إن كان لابد من قتله فاننا نحول هذا الخشب وننقل شيئا من هذا الحطب ونعمل لنا فلكا مثل المركب وبعد ذلك نحتال فی قتله وننزل في الفلك ونروح فی البحر الى أی محل يريده الله أوأننا نقعد فی هذا المكان حتى يمر علينا مركب فننزل فيه وإن لم نقدر على قتله ننزل ونروح فی البحر ولو كنا نغرق نرتاح من شوينا على النار ومن الذبح وان سلمنا سلمنا وان غرقنا متنا شهداء فقالوا جميعا والله هذا رأی سديد وفعل رشيد واتفقنا على هذا الامر وشرعنا فی فعله فنقلنا الاخشاب الى خارج القصر وصنعنا فلكا وربطناه على جانب البحر ونزلنا فيه شيئا من الزاد وعدنا الى القصر فلما كان وقت المساء إذا بالارض قد ارتجت بنا ودخل علينا الأسود وهو كأنه الكلب العقور ثم قلبنا وحبسنا واحدا بعد واحد ثم أخذ واحد وفعل به مثل ما فعل بسابقيه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة535) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السندباد البحری قال أن الأسود اخذ واحدا منا وفعل به مثل ما فعل بسابقيه وأكله ونام على المصطبة وصار شخيره مثل الرعد فنهضنا وقمنا واخذنا سيخين من حديد من الأسياخ المنصوبة ووضعناهما فی النار القوية حتى احمرا وصارا مثل الجمر وقبضنا عليهما قبضا شديدا وجئنا بهما الي ذلك الأسود وهو قائم يشخر ووضعناهما فی عينيه واتكأنا عليهما جميعا بقوتنا وعزمنا فأدخلناهما في عينيه وهو نائم فانطمستا وصاح صيحة عظيمة فارتعبت قلوبنا منه ثم قام من فوق تلك المصطبة بعزمه وصار يفتش علينا ونحن نهرب منه يمينا وشمالا فلم ينظرنا وقد عمي بصره فخفنا منه مخافة شديدة وأيقنا فی تلك الساعة بالهلاك وأیسنا من النجاة فعند ذلك قصد الباب وهو يحسس وخرج منه وهو يصيح ونحن فی غاية الرعب منه واذا بالارض ترتج من تحتنا من شدة صوته فلما خرج من القصر وراح الى حال سبيله وهو يدور علينا ثم انه رجع ومعه انثي أكبر وأوحش منه خلقة فلما رأيناه والذي معه أفظع حالة منه خفنا غاية الخوف فلما رأونا أسرعنا ونهضنا ففككنا الفلك الذی صنعناه ونزلنا فيه ودفعناه فی البحر ومع كل واحد منهم صخرة عظيمة وصاروا يهاجموننا بها الى أن مات أكثرنا من الرجم وبقی منا ثلاثة أشخاص أنا واثنان وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.(وفی لیلة 536) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان السندباد البحري لما نزل فی الفلك هو وأصحابه وصار يرجمهم الاسود ورفيقته فمات أكثرهم ولم يبق منهم الا ثلاثة أشخاص فطلع بهم الفلك الى جزيرة قال فمشينا الى آخر النهار فدخل علينا الیل ونحن على هذه الحالة فنمنا قليلا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project