Reading Mode Quiz Mode


book3
page97
1
واستيقظنا من نومنا واذا بثعبان عظيم الخلقة كبير الجثة واسع الجوف قد احاط بنا وقصد واحدا فبلعه الى اكتافه ثم بلع باقيه فسمعنا اضلاعه تتكسر في بطنه وراح الی حال سبيله فتعجبنا من ذلك غاية العجب وحزنا على رفيقنا وصرنا فی غاية الخوف على انفسنا وقلنا والله هذا أمر عجيب وكل موتة اشنع من السابقة وكنا فرحنا بسلامتنا من الاسود فما تمت الفرحة ولا حول ولا قوة الا بالله والله قد نجونا من الاسود ومن الغرق فكيف تكون نجاتنا من هذه الآفة المشؤومة ثم اننا قمنا فمشينا فی الجزيرة واكلنا من ثمرها وشربنا من أنهارها ولم نزل فيها الى وقت المساء فوجدنا صخرة عظيمة عالية فطلعناها ونمنا فوقها وقد طلعت أنا اعلى فروعها فلما دخل الليل وأظلم الوقت جاء الثعبان وتلفت يمينا وشمالا ثم انه قصد تلك الشجرة التی نحن عليها ومشى حتى وصل الى رفيقی وبلعه الی اكتافه والتف به على الشجرة فسمعت عظامه تتكسر فی بطنه ثم بلعه بتمامه وأنا أنظر بعينی ثم ان الثعبان نزل من فوق الشجرة وراح الى حال سبيله ولم ازل على تلك الشجرة با قی تلك الليلة فلما طلع النهار وبان النور ونزلت من فوق الشجرة وأنا مثل الميت من كثرة الخوف والفزع وأردت أن القی بنفسی فی البحر واستريح من الدنيا فلم تهن علی روحی لان الروح عزيزة فربطت خشبة عريضة على اقدامی بالعرض وربطت واحدة مثلها على جنبي الشمال ومثلها على جنبي اليمين ومثلها على بطنی وربطت واحدة طويلة عريضة من فوق رأسی بالعرض مثل الذی تحت أقدامی وصرت أنا فی وسط هذا الخشب وهو محتاط بی من كل جانب وقد شددت ذلك شدا وثيقا والقيت نفسی بالجميع على الارض فصرت نائما بين تلك الاخشاب وهی محیط بی کالمقصرة فلما امسى الليل اقبل ذلک الثعبان على جری عادته ونظر الی وقصدنی فلم يقدر ان يبلغنی وأنا على تلك الحالة والاخشاب حولی من كل جانب فدار الثعبان حولی فلم يستطع الوصول الی وأنا أنظر بعينی وقد صرت كالميت من شدة الخوف والفزع وصار الثعبان يبعد عنی ويعود الی ولم يزل على هذه الحالة وكلما أراد الوصول الی ليبتلعنی تمنعه تلك الاخشاب المشدودة علی من كل جانب ولم يزل كذلك من غروب الشمس الى ان طلع الفجر وبان النور وأشرقت الشمس فمضى الثعبان الى حال سبيله وهو في غاية ما یکون من القهر والغيظ فعند ذلك مددت يدی وفككت نفسی من تلك الاخشاب وأنا فی حكم الاموات من شدة ماقاسيت من ذلك الثعبان ثم انی قمت ومشيت فی الجزيرة حتى انتهيت الي آخرها فلاحت منی التفاتة الى ناحية البحر فرأيت مركبا على بعد فی وسط اللجة فأخذت فرعا كبيرا من شجرة ولوحت به الى ناحيتهم وانا أصيح عليهم فلما رأونی قالوا لابد اننا ننظر ما يكون هذا لعله انسان ثم انهم قربوا مني وسمعوا صياحی عليهم فجاءوا الی وأخذونی معهم في المركب وسألوني عن حالی فأخبرتهم بجميع ما جرى لی من أوله الى آخره وماقاسيته من الشدائد فتعجبوا من ذلك غاية العجب ثم انهم البسونی من عندهم ثيابا وستروا عورتی وبعد ذلك قدموا لی شيئا من الزاد فأکلت حتى اكتفيت وسقونی ماء باردا عذبا فانتعش قلبی وارتاحت نفسی وحصل لی راحة عظيمة واحيانی الله تعالى بعد موتی فحمدت الله تعالي على نعمه الوافرات وشكرته وقدقويت همتی بعدما كنت ايقنت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project