Reading Mode Quiz Mode


book4
page10
1
وقد سألت عن زوجها فقالوا ان زوجها رجل تاجر اسمه حسن البصری وتبعتها عند خروجهامن الحمام إلى أن دخلت بيتها فرأيته بيت الوزير الذی له بابان باب من جهة البحر وباب من جهة البر وأنا أخاف يا سيدتی أن يسمع بها أمير المؤمنين فيخالف الشرع ويقتل زوجها ويتزوج بها وادرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(وفی لیلة 749) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن جارية أمير المؤمنين لما رأت زوجة حسن البصری ووصفت حسنها للسيدة زبيدة وقالت يا سيدتی انی أخاف أن يسمع أمير المؤمنين فيخالف الشرع ويقتل زوجها ويتزوج بها فقالت السيدة زبيدة ويلك يا تحفة هل بلغت هذه الجارية من الحسن والجمال أن أمير المؤمنين يبيع دينه بدنياه ويخالف الشرع لاجلها والله لا بد لی من النظر إلى هذه الصبية فان لم تكن كما ذكرت أمرت بضرب عنقك يا فاجرة ان فی سراية أمير المؤمنين ثلثمائة وستين جارية بعدد أيام السنة ما فيهن واحدة بالصفات التی تذكرينها فقالت يا سيدتی لا والله ولا فی بغداد باسرها مثلها بل ولا فی العجم ولا فی العرب ولا فی خلق الله عز وجل مثلها فعند ذلك دعت السيد زبيده بمسرور فحضر وقبل الارض بين يديها فقالت له يا مسرور اذهب الى دار الوزير التی ببابين باب على البحر وباب على البر وائت بالصبية التی هناك هي واولادها والعجوز التی عندها بسرعة ولا تبطیء فقال مسرور السمع والطاعة فخرج من بين يديها حتى وصل الى باب الدار فطرق الباب فخرجت له العجوز ام حسن وقالت من بالباب فقال لها مسرور خادم أمير المؤمنين ففتحت الباب ودخل فسلم عليها وسلمت عليه وسألته عن حاجته فقال لها ان السيدة زبيده بنت القاسم زوجة أميرالمؤمنين هرون الرشيدالسادس من بنی العباس عم النبی صلى الله عليه وسلم تدعوك الیها انت وزوجة ابنك واولادها فان النساء اخبرنها عنها وعن حسنها فقالت ام حسن يا مسرور نحن ناس غرباء وزوج البنت ولدی ما هو فی البلد ولم يأمرنی بالخروج انا ولا هی لاحد من خلق الله تعالى وانا اخاف ان يجری امر ويحضر ولدی فيقتل روحه فمن احسانك يا مسرور ان تكلفنا ما لا نطيق فقال مسرور يا سيدتی لو علمت ان في هذا خوف عليكم ما كلفتكم الرواح وانما مراد السيدة زبيده ان تنظرها وترجع فلا تخالفی تندمی وكما آخذكما اردكما الى هنا سالمين ان شاء الله تعالى فما قدرت ام حسن ان تخالفه فدخلت وهيأت الصبية واخرجتها هی واولادها وساروا خلف مسرور وهو قدامهم الى قصر الخليفة فطلع بهم حتى اوقفهم قدام السيدة زبيدة فقبلوا الارض بين يديها ودعوا لها والصبية مستورة الوجه فقالت لها السيدة زبیدة اما تكشفين عن وجهك لانظره فقبلت الصبية الارض بين يديها واسفرت عن وجه يخجل البدر فی افق السماء فلما نظرتها شخصت اليها وسرحت فيها النظر واضاء القصر من نور وجهها واندهشت زبيدة من حسنها وكذلك كل من فی القصر وصار كل من رآها مجنونا لا يقدر ان يكلم احدا ثم ان السيدة زبيدة قامت واوقفت الصبيه وضمتها الى صدرها واجلستها معها على السرير وامرت ان يزينوا القصر ثم امرت بان يحضر لها بدلة من افخر الملبوس وعقدا من انفس الجواهر والبست الصبية اياهما وقالت لها يا سيدة الملاح انك عجبتينی وملأت عينی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project