Reading Mode Quiz Mode


book4
page103
1
حتی اذا انفذ فیه حکمه رد الیه عقله لیعتبر
2
فلا تقل فیما جرى كیف جرى فكل شیء بقضاء وقدر
3
ثم ان نورالدین اعتذر الى الجاریة وقال لها والله یا سیدتی مریم انه قد جرى القلم بما حكم الله والناس قد عملوا علی حیلةً من اجل بیعك فدخلت علی الحیلة فبعتك وقد فرطت فیك اعظم تفریط ولكن عسى من حكم بالفراق أن یمن بالتلاق فقالت له قد حذرتك من هذا وكان فی وهمي ثم ضمته الي صدرها وقبلته ما بین عینیه وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
4
فی ليلة 842)قالت بلغنی ایها الملك السعید ان الجاریة لما ضمت نورالدین وقبلت ما بین عینیه أنشدت هذه الابیات
5
وحق سواكم ما سلوت ودادكم ولو تلفت روحی هوى وتشوقا
6
انوح وابكی كل یوم ولیلة كما ناح قمری على شجر النقا
7
تنغص عیشی بعدكم یا احبتی متى غبتم عنی فما لی ملتقى
8
فبینما هما على هذه الحالة واذا بالا فرنجی قد طلع علیهما وتقدم لیقبل ایادی السیدة مریم فلطمته بكفها على خده وقالت له ابعد یا ملعون فما زلت ورائی حتى خدعت سیدی ولكن یا ملعون ان شاء الله تعالى لا یكون الاخیر فضحك الافرنجی من قولها وتعجب من فعلها واعتذر الیها وقال لها یا سیدتی مریم ای شیء ذنبی انا وانما سیدك نورالدین هذا هو الذی باعك برضا نفسه وطیب خاطره وانه وحق المسیح لو كان یحبك ما فرط فیك ولولا انه فرغ غرضه منك ما باعك وكانت هذه الجاریة بنت ملك افرنجه وهی مدینة واسعة الجهات كثیرة الصنائع والغرائب والبنات تشبه مدینة القسطنطینیة وقد كان لخروج تلك الجاریة من عند ابیها وامها سببا عجیبا وامرا غریبا وذلك انها تربت عند ابیها وامها فی العز والدلال وتعلمت الفصاحة والكتابة والفروسیة والشجاعة وتعلمت جمیع الصنائع مثل الزركشة والخیاطة والحباكة وصنعة الزنار والعقادة ورمی الذهب على الفضة والفضة على الذهب وتعلمت جمیع صنائع الرجال والنساء حتى صارت فریدة زمانها و وحیده عصرها واوانها وقد اعطاها الله من الحسن والجمال والظرف والكمال ما فاقت به على جمیع اهل عصرها فخطبها ملوك الجزائر من ابیها و كل من خطبها منه یأبى أن یزوجها له لانه كان یحبها حبا عظیما ولا یقدر على فراقها ساعة واحدة ولم یكن عنده بنت غیرها وكان معه من الاولاد الذكور كثیر ولكنه كان مشغوفا بحبها اكثر منهم فاتفق انها مرضت في بعض السنين مرضا شديدا حتي اشرفت علي الهلاك و ادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح فی ليلة 843)قالت بلغنی ایها الملك السعید ان مریم مرضت مرضا شدیدا حتى اشرفت على الهلاك فنذرت على نفسها انها اذا عوفیت من هذا المرض تزور الدیر الفلانی الذي فی الجزیرة الفلانیة وكان ذلك الدیر معظما عندهم وینذرون له النذور ویتبركون به فلما عوفیت مریم من مرضها أرادت ان توفی بنذرها الذی نذرته على نفسها لذلك الدیر فأرسلها والدها ملك افرنجة الی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project