Reading Mode Quiz Mode


book4
page104
1
ذلك الدیر فی مركب صغیره وارسل معها بعض من بنات اكابر المدینة ومن البطارقه لاجل خدمتها فلما قربت من الدیر خرجت مركب من مراكب المسلمین والمجاهدین فی سبیل الله فاخذوا جمیع ما فی المركب من البطارقه والبنات والاموال والتحف فباعوا ما اخذوه من مدینة القیروان فوقعت مریم فی ید رجل اعجمي تاجرٍ من التجار وقد كان ذلك الاعجمي عنینا لا یأتی النساء ولم تنكشف له عورة على امرأة فجعلها للخدمة ثم ان ذلك الاعجمی مرض مرضا شدیدً حتى اشرف على الهلاك وطال علیه المرض مدة شهورٍ فخدمته مریم وبالغت فی خدمته الى ان عافاه الله من مرضه فتذكر ذلك الاعجمی منها الشفقة والحنیة علیه والقیام بخدمته فاراد ان یكافئها على ما فعلته معه من الجمیل فقال لها تمنی علی یا مریم فقالت یا سیدی تمنیت علیك ان لا تبیعنی الا لمن اریده واحبه فقال لها نعم لك على ذلك یا مریم ما ابیعك الا لمن تریدینه وقد جعلت بیعك بیدك ففرحت فرحا شدیدا وكان الاعجمي قد عرض علیها الاسلام فأسلمت وعلمها العبادات فتعلمت من ذلك الاعجمی فی تلك المدة امر دینها وما وجب علیها وحفظها القرآن وما تیسر من العلوم الفقهیه والأحادیث النبویه فلما دخل بها مدینة اسكندریه باعها لمن ارادته وجعل بیعها بیدها كما ذكرنا فأخذها علی نورالدین كما اخبرنا هذا سبب خروجها من بلادها(وأما)ما كان من امر ابیها ملك افرنجة فانه لما بلغه امر ابنته ومن معها قامت علیه القیامة وارسل خلفها المراكب وصحبتهم البطارقه والفرسان والرجال الابطال فلم یقعوا لها على خبر بعد التفتیش فی جزائر المسلمین ورجعوا الى ابیها بالویل والثبور وعظائم الامور وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
في ليلة 844)قالت بلغنی أیها الملك السعید ان مریم لما فقدت ارسل ابیها خلفها الرجال والابطال فلم یقعوا لها على خبر بعد التفتیش علیها فحزن عليها ابوها حزنا شدیدا فارسل وراءها ذلك الاعور الیمین والاعرج الشمال لانه كان اعظم وزرائه وكان جبارا عنیدا ذاحیل وخداعٍ وامره ان یفتش علیها فی جمیع بلاد المسلمین ویشتریها ولو بملء مركب ذهبا ففتش علیها ذلك الملعون فی جزائر البحار وسائر المدن فلم یقع لها على خبر الى ان وصل الى مدینة اسكندریه وسأل عنها فوقع على خبرها عند نورالدین المصری فجري له معه ما جرى وعمل علیه الحیلةً حتى اشتراها منه كما ذكرنا بعد الاستدلال علیها بالمندیل الذي لا یحسن صنعته غیرها وكان قد وصى التجار واتفق معهم على خلاصها بالحیلة فلما صارت عنده مكثت فی بكاء وعویل فقال لها یا سیدتی مریم خلی عنك هذا الحزن والبكاء وقومی معی الى مدینة ابیك ومحل مملكتك ومنزل عزك ووطنك لتكونی بین خدمك وغلمانك واتركی هذا الذل وهذه الغربة ویكفی ما حصل لی من التعب والسفر من اجلك وصرف اموال فان لی فی التعب والسفر نحو سنة ونصف وقد امرنی والدك ان اشتریك ولو بملء مركب ذهبا ثم ان وزیر ملك افرنجة صار یقبل قدمیها ویتخضع لها ولم یزل یكرر تقبیل یدیها وقدمیها ویزداد غضبها علیه كلما فعل ذلك أدبا معها وقالت له یا ملعون الله تعالى لا یبلغك ما فی مرادك ثم قدم الیها الغلمان فی تلك الساعة بغلةً بسرجٍ مزركشٍ واركبوها علیه ورفعوا فوق رأسها سحابة من حریر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project