Reading Mode Quiz Mode


book4
page11
1
أي شیء عندك من الذخائرفقالت لها الصبية يا سيدتی لی ثوب ريش لو لبسته بين يديك لرأيت احسن ما تتعجبين منه ويتحدث بحسنة كل من يراه جيلا بعد جيل فقالت واين ثوبك هذا قالت هو عند ام زوجی فاطلبيه لی منها فقالت السيدة زبيدة يا امی بحياتی عندك ان تنزلی وتأتی لها بثوبها الريش حتى تفرجنا على الذی تفعله وخذيه ثانيا فقالت العجوز يا سيدتی هذه كذابة هل رأينا أحدا من النساء له ثوب من الريش فهذا لا يكون الا للطيور فقالت الصبية للسيدة زبيدة وحياتك يا سيدتی لي عندها ثوب ريش وهو في صندوق مدفون فی الخزانة التی فی الدار فقلعت السيدة زبيدة من عنقها عقد جوهر يساوی خزائن كسري وقيصر وقالت لها يا امی خذی هذا العقد وناولتها اياه وقالت لها بحياتی ان تنزلی وتأتي بذلك الثوب لنتفرج عليه وخذيه بعد ذلك فحلفت لها انها ما رأت هذا الثوب ولا تعرف له طريقا فصرخت السيدة زبيدة على العجوز واخذت منها المفتاح ونادت مسرورا فخضرفقالت له خذ هذا المفتاح واذهب الى الدار وافتحها وادخل الخزانة التی بابها كذا وكذا وفی وسطها صندوقا فاخرجه واكسره وهات الثوب الريش الذی فيه واحضره بين يدي وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة750) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السيدة زبيدة لما أخذت المفتاح من ام حسن واعطته لمسرور وقالت له خذ هذا المفتاح وافتح الخزانة الفلانية واخرج منها الصندوق واكسره واخرج منه الثوب الريش الذي فيه واحضره بين يدي فقال سمعا وطاعة ثم انه تناول المفتاح من يد السيدة زبيدة وصار فقامت العجوز ام حسن وهی باكية العين ندمانة على مطاوعة الجارية ورواحها الحمام معها ولم تكن الصبية طلبت الحمام الا مكيدة ثم ان العجوز دخلت هی ومسرور وفتحت باب الخزانة فدخل واخرج الصندوق واخرج منه القميص الريش ولفه معه فی فوطه واتى به الى السيدة زبيدة فاخذته وقبلته وتعجبت من حسن صناعته ثم ناولته لها وقالت لها هل هذا ثوبك الريش قالت نعم يا سيدتی ومدت الصبية يدها اليه وأخذته منها وهی فرحی ثم ان الصبية تفقدته فرأته صحيحا كما كان عليها ولم يضع منه ريشة ففرحت به وقامت من جنب السيدة زبيدة واخذت القميص وفتحته واخذت اولادها فی حضنها واندرجت فيه وصارت طيرة بقدرة الله عز وجل فتعجبت السيدة زبيدة من ذلك وكذلك كل من حضر وصار الجميع يتعجبون من فعلها ثم ان الصبية تمايلت وتمشت ورقصت ولعبت وقد شخص لها الحاضرون وتعجبوا من فعلها ثم قالت لهم بلسان فصیح يا سادتی هل هذا مليح فقال لها الحاضرون نعم يا سيدتی الملاح كل ما فعلته مليح ثم قالت وهذا الذی أعمله احسن منه يا سادتی وفتحت اجنحتها وطارت باولادها وصارت فوق القبة ووقفت على سطح القاعه فنظروا اليها بالاحداق وقالوا لها والله هذه صنعة غريبة مليحة ما رأيناها قط ثم ان الصبية لما أرادت أن تطير الى بلادها تذكرت حسنا وقالت اسمعوا يا سادتی وانشدت هذه الابيات


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project