Reading Mode Quiz Mode


book4
page116
1
اشغالها وفی تلك الساعة قلعوا اوتادها وفنزل فیها نورالدین وسافرت تلك المركب مدة ایامٍ وطاب لركابه الوقت والریح فبینما هم سائرون واذا بمركب من مراكب الافرنج دائرة في البحر العجاج لا یرون مركبا الا ویأسرنها خوفا على بنت الملك من سراق المسلمین واذا أخذوا مركبا یوصلون جمیع من فیها الى ملك افرنجه فیذبحهم ویوفی بهم نذره الذی كان قد نذره من اجل ابنته فرأوا المركب التی فیها نور الدین فأسروها واخذوا كل من كان فیها واتوبهم الى الملك أبی مریم فلما اوقفوهم بین یدیه وجدهم مائة رجل من المسلمین فأمر بذبحهم فی الوقت و الساعة ومن جملتهم نورالدین فذبحوهم كلهم ولم یبق منهم غیر نورالدین وكان الجلاد قد اخره شفقة علیه لصغر سنه ورشاقة قده فلما رآه الملك عرفه حق المعرفة فقال اما انت نورالدین الذی كنت عندنا فی المرة الاولى وقبل هذه المره فقال له ما كنت ولیس اسمي نورالدین وانما أسمی ابراهیم فقال له الملك تكذب بل انت نورالدین الذی وهبتك للعجوز القیمة على الكنیسة لتساعدها فی خدمة الكنیسة فقال نورالدین یا مولای انا اسمي ابراهیم فقال له الملك ان العجوز قیمة الكنیسة اذا حضرت ونظرتك تعرف هل انت نورالدین او غیره فبینما هم فی الكلام واذا بالوزیر الاعور الذی تزوج بنت الملك قد دخل فی تلك الساعة وقبل الارض بین ایادي الملك وقال له ايها الملک اعلم ان القصر قد فرغ بنیانه وانت تعرف انی نذرت للمسیح اذا فرغت بنیانه ان اذبح على بابه ثلاثین من المسلمين وقد اتیتك لآخذ من عندك ثلاثین مسلما فأذبحهم واوفی بهم نذر المسیح ویكونوا فی ذمتی على سبیل القرض ومتى جاءنی اسارى اعطیك بدلهم فقال الملك وحق المسیح والدین الصحیح ما بقی عندی غیر هذا الاسیر واشار الى نورالدین وقال له خذه واذبحه فی هذه الساعة حتى ارسل الیك البقیة اذا جاءنی اساري من المسلمین فعند ذلك قام الوزیر الاعور واخذ نورالدین ومضى به الى القصر لیذبحه على عتبة بابه فقال له الدهانون یا مولانا بقی علینا من الدهان شغل یومین فاصبر علینا وأخر ذبح هذا الاسیر حتى نفرغ من الدهان عسى ان یاتی الیك بقیة الثلاثین فتذبح الجمیع دفعه واحدة وتوفی بنذرك فی یوم واحد فعند ذلك امر الوزیر بحبس نورالدین وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 859)قالت بلغنی ایها الملك السعید ان الوزیر لما امر بحبس نورالدین اخذوه مقیدا جائعا عطشانا یتحسر على نفسه وقد نظر الموت بعینه وكان بالامر المقدر والقضاء المبرم للملك حصانین اخوان شقیقان احدهما اسمه سابق والآخر اسمه لاحق وكانت بحسرة تحصیل واحد منهما لملك الأكاسرة وكان احدهما اشهب نقیا والآخر ادهم كاللیل الحالك وكان ملوك الجزائر جمیعا یقولون كل من سرق لنا حصانا من هذین الحصانین نعطیه جمیع ما یطلبه من الذهب الاحمر والدر والجواهر فلم یقدر احد على سرقة واحد من هذین الحصانین فحصل لاحدهما مرض فی عینه فاحضر الملك جمیع البیاطره لدوائه فعجزوا عنه كلهم فدخل على الملك الوزیر الاعور الذی تزوج ابنته فرآه مهموما من قبل الحصان فاراد ان یزیل همه فقالا ایها الملك اعطنی هذا الحصان وانا اداویه فاعطاه له فنقله فی الاصطبل الذی فیه نورالدین فلما


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project