Reading Mode Quiz Mode


book4
page117
1
فارق الحصان اخاه صاح صیحة عظیمة وصهل حتى ازعج الناس من الصیاح فعرف الوزیر انه ما حصل منه هذا الصیاح الا لفراقه من اخیه فراح واعلم الملك فلما تحقق الملك كلامه قل اذا كان ذلك حیوانا ولم یصبر على فراق اخیه فكیف بذوی العقول ثم أمر الغلمان ان ینقلوا الحصان عند اخیه بدار الوزیر زوج مریم وقال لهم قولوا للوزیر ان الملك یقول لك ان الحصانین انعام منه علیك لاجل خاطر ابنته مریم فبینما نور الدین نائم فی الاصطبل وهو مقید مكبل اذا نظر الحصانین فوجد على عینی احدهما غشاوة وكان عنده بعض معرفة باحوال الخیل وممارسة دوائها فقال فی نفسه هذا والله وقت فرحت فأقوم واكذب على الوزیر واقول له انا اداوی هذا الحصان واعمل له شیء یتلف عینیه فیقتلنی واستریح من هذه الحیاة الذمیمة ثم ان نورالدین انتظر الوزیر الى ان دخل الاصطبل ینظر الحصانین فلما دخل قال له نور الدین یا مولاي ای شیء یكون لی علیك اذا انا داویت لك هذا الحصان واعمل لك شیئا یطیب عینیه فقال له الوزیر وحیاة رأسی ان داویته اعتقك من الذبح واخلیك تتمنى علی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 8600)قالت بلغنی أیها الملك السعید ان الوزیر قال لنورالدین ان داویت الحصان اعتقك واخلیك تتمنى علی فقال یا مولای مر بفك قیدی فأمر الوزیر باطلاقه فنهض نورالدین واخذ زجاجا بكرا وسحقه واخذ جیرا بلا طفء وخلطه بماء البصل ثم وضع الجمیع فی عینی الحصان وربطهما وقال فی نفسه الآن تغور عیناه فیقتلونی واستریح من هذه العیشة الذمیمه ثم ان نور الدین نام تلك للیلة بقلب خال من وسواس الهم وتضرع الى الله تعالى وقال یا رب فی علمك ما یغنی عن السؤال فلما اصبح الصباح واشرقت الشمس على الروابی والبطاح جاء الوزیر الى الاصطبل وفك الرباط عن عین الحصان ونظر الیهما فرآهما احسن عیون ملاح بقدرة الملك الفتاح فقال له الوزیر یا مسلم ما رأیت فی الدنیا مثلك فی حسن معرفتك وحق المسیح والدین الصحیح انك اعجبتنی غایة الاعجاب فانه عجز عن دواء هذا الحصان كل بیطار فی بلادنا ثم تقدم الى نورالدین وحل قیده بیده ثم البسه حلةً سنیة وجعله ناظرا على خیله ورتب له مرتبات وجرایات واسكنه فی طبقة على الاصطبل وكان فی القصر الجدید الذی بناه للسیدة مریم شباك مطل على بیت الوزیر وعلى الطبقة التی فیه نورالدین فقعد نورالدین مدة ایام یاكل ویشرب ویتلذذ ویطرب ویامر وینهی على خدمة الخیل وكل من غاب منهم ولم یعلق على الخیل المربوطة على الطوال التی فیها خدمته یرمیه ویضربه ضربا شدیدا ویضع فی رجلیه القید الحدید وفرح الوزیر بنورالدین غایة الفرح واتسع صدره وانشرح ولم یدر ما یؤل أمره الیه وكان نورالدین كل یوم ینزل الى الحصانین ویمسحها بیده لما یعلم من معزتهما عند الوزیر ومحبته لهما وكان للوزیر الاعور بنت بكر فی غایة الجمال كانها غزال شارد أو غصن مائد فاتفق انها كانت جالسة ذات یوم من الایام فی الشباك المطل على بیت الوزیر وعلى المكان الذی فیه نورالدین اذا سمعت نورالدین یغنی ویسلی نفسه على المشقات وادرك شهرزاد


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project