Reading Mode Quiz Mode


book4
page121
1
(وفی ليلة 864)قالت بلغنی ایها الملك السعید ان نورالدین لما سمعها تنشد الاشعار قال فی نفسه إن هذه نغمة السیدة مریم بلا شك ولا ریب ولا رجم غیب فیا ترى هل ظنی صحیح وانها هی بعینها او غیرها ثم ان نورالدین زادت به الحسرات وانشد هذه الابیات
2
لما رآنی لائمی فی الهوى صادفت حبی فی مكان رحیب
3
ولم افه بالعتب عند اللقا ورب عتب فیه یره الكئیب
4
فقال ما هذا السكوت الذی صدك عن رد الجواب المصیب
5
فقلت یا من قد غدا جاهلا بحال اهل العشق كالمستریب
6
علامة العاشق فی عشقه سكوته عند لقاء الحبیب
7
فلما فرغ من شعره احضرت السیدة مریم دواة وقرطاسا وكتبت فیه البسملة الشریفة اما بعد فسلام الله علیك ورحمته وبركاته اخبرك ان الجاریة مریم تسلم علیك وهی كثیرة الشوق الیك وهذه مراسلتها الیك فساعة وقوع هذه الورقة بین یدیك انهض من وقتك وساعتك واهتم بما تریده منك غایة الاهتمام والحذر كل الحذر من المخالفة ومن ان تنام فاذا مضى ثلث اللیل الاول فان تلك الساعة من اسعد الاوقات فلا یكن لك فیها شغل الا ان تشد الفرسین وتخرج بهما خارج المدینة وكل من قال لك این أنت رانح فقل له انا رائح اسیرهما فاذا قلت ذلك لا یمنعك احد فان اهل هذه المدینة واثقون بقفل الابواب ثم ان السیدة مریم لفت الورقة فی مندیل حریرٍ ورمتها الى نورالدین من الشباك فاخذها وقرأها وفهم ما فیها وعرف انها خط السیدة مریم فقبلها ووضعها بین عینیه ثم ان نورالدین لما جن علیه اللیل اشتغل باصلاح الحصانین وصبر حتى مضى من اللیل ثلثه الاول ثم قام من وقته وساعته الى الحصانین ووضع علیهما سرجین من احسن السروج وخرج بها من باب الاصطبل وقفل الباب وسار بهما الى باب المدینة وجلس ینظر السیدة مریم وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
8
(وفی ليلة 865)قالت بلغنی ایها الملك السعید ان نورالدین لما صار بالحصانین الى باب المدینة جلس ینتظر السیدة مریم هذا ما كان من امر نورالدین (واما) ما كان من أمر الملكة مریم فانها ذهبت من وقتها ساعتها إلى المجلس الذی هو معد لها فی ذلك القصر فوجدت الوزیر الاعور جالسا فی ذلك المجلس متكئا على مخدة محشوة من ریش النعام وهو مستح ان یمد یده الیها او یخاطبها فلما رأته ناجت ربها وقالت اللهم لا تبلغه منی اربا ولا تحكم علی بالنجاسه بعد الطهارة ثم اقبلت علیه واظهرت له المودة وجلست فی جانبه ولاطفته وقالت له یا سیدی ما هذا الاعراض عنا هل هو منك تیه ودلال علینا ولكن صاحب المثل السائر یقول اذا بار السلام سلمت العقود على القیام فان كنت یا سیدی ما تجیء عندی وتخاطبنی أجيء انا واخاطبك فقال الوزیر الفضل والجمیل لك یا ملكة الأرض فی الطول والعرض وهل انا الا من خدامك واقل غلمانك وانما انا مستحٍ ان اتجهم على مخاطبتك الفخمة ایتها الدوة الیتیمة ووجهی منك فی الأرض فقالت له دعنا من هذا الكلام واتنا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project