Reading Mode Quiz Mode


book4
page127
1
وكذلك ختمه أرباب دولته بعد ان وضعوا خطوط أیدیهم فیه ثم قال لوزیره ان اتهیت بها فلك عندی اقطاع أمیرین وأخلع علیك خلعة بطرازین ثم ناوله الكتاب وأمره ان یسافر الى مدینة بغداد دار السلام ویوصل الكتاب الى أمیر المؤمنین من یده الى یده ثم سافر الوزیر بالمكتوب وسار یقطع الأودیة والقفار حتى وصل الى مدینة بغداد فلما دخلها مكث فیها ثلاثة ایامٍ حتى استقر واستراح ثم سأل عن قصر امیر المؤمنین هرون الرشید فدلوه علیه فلما وصل الیه طلب اذنا من أمیر المؤمنین في الدخول علیه فاذن له فی ذلك فدخل علیه وقبل الارض بین یدیه وناوله الكتاب الذی من ملك افرنجة وصحبته من الهدایا والتحف العجیبة ما یلیق بامیر المؤمنین فلما فتح الخلیفة المكتوب وقراه وفهم مضمونه أمر وزرائه من وقته ان یكتبوا المكاتیب الى سائر بلاد المسلمین ففعلوا ذلك وبینوا فی المكاتیب صفة مریم وصفة نورالدین واسمه واسمها وانهما هاربان فكل من وجدهما فلیقبض علیهما ویرسلهما الى أمیرالمؤمنین وحذرهم من أن یعطوا فی ذلك إمهالاً أو إهمالاً أو غفلة ثم ختمت الكتب وارسلت مع السعاة فبادروا فی إمتثال الامر وساروا یفتشون فی سائر البلاد على من یكون بهذه الصفة هذا ما كان من أمر هؤلاء الملوك وأتباعهم(وأما) ما كان من أمر نورالدین المصری ومریم الزناریة ابنة ملك افرنجة فانهما ركبا بعد انهزام الملك وعساكره من وقتهما وساعتهما وسارا الى بلاد الشام وقد ستر علیهما الرحمن فوصلا الى مدینة دمشق وكانت الطلائع التی أرسلها الخلیفة قد سبقتهما الى دمشق الشام بیوم فعلم أمیر دمشق انه مأمور بالقبض علیهما متى وجدهما لیحضرهما بین يدی الخلیفة فلما كان یوم دخولهما الى دمشق أقبل علیهما الجواسیس فسألوهما عن اسمهما فاخبراهم بالصحیح وقصا علیهم قصتهما وجمیع ما جرى عليهما فعرفوهما وقبضوا علیهما وأخذوهما وساروا بهما الى أمیر دمشق فارسلهما الى الخلیفة بمدینة بغداد دارالسلام فلما وصلوا الیها استأذنوا فی الدخول على أمیر المؤمنین هرون الرشید فاذن لهم فلما دخلوا علیه قبلوا الارض بين يديه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی ليلة881) قالت بلغنی أیها الملك السعید ان الجواسیس دخلوا على أمیر المؤمنین وقالوا له یا أمیر المؤمنین ان هذه مریم الزناریة بنت ملك افرنجة وهذا نور الدین ابن التاجر تاج الدین المصری الا سير الذی أفسدها على ابیها وسرقها من بلاده ومملكته وهرب بها الى دمشق فوجدناهما حین دخولهما دمشق وسألناهما عن اسمائهما فاجابونا بالصحیح فعند ذلك أتینا بهما وأحضرناهما بین یدك فنظر أمیر المؤمنین الي مریم فرآها رشیقة القد والقوام فصیحة الكلام ملیحة أهل زمانها فریدة عصرها وأوانها حلوة اللسان ثابتة الجنان قویة القلب فلما وصلت الیه قبلت الارض بین یدیه ودعت له بدوام العز والنعم وزوال البؤس والنقم فاعجب الخلیفة حسن قوامها وعذوبة ألفاظها وسرعة جوابها فقال لها هل أنت مریم الزناریة بنت ملك أفرنجة قالت نعم یا أمیرالمؤمنین وامام الموحدین وحامي حومة الدین وابن عم سید المرسلین فعند ذلك التفت الخلیفة فرأى علیا نور الدین شابا ملیحا حسن الشكل كانه البدر المنیر فی لیلة تمامه فقال له الخلیفة هل أنت نورالدین


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project