Reading Mode Quiz Mode


book4
page129
1
وقل له ارجع عن هذا الامر ولا تطمع فیه وكان ذلك الوزیر أحمق فقال للخلیفة یا أمیرالمؤمنین وحق المسیح والدین الصحیح انی لا یمكننی الرجوع بدون مریم ولو كانت مسلمة لانی لو رجعت الى أبیها بدونها یقتلنی فقال الخلیفة خذوا هذا الملعون واقتلوه وأنشد هذا البیت
2
هذا جزاء من عصى من فوقه وعصیانيه
3
ثم أمر بضرب عنق الوزیر الملعون وحرقه فقالت السیدة مریم یا أمیر المؤمنین لا تنجس سیفك بدم الملعون ثم جردت سیفها وضربته به فاطاحت رأسه عن جنته فذهب الى دار البوار وماواه جهنم وبئس القرار فتعجب الخلیفة من صلابة ساعدها وقوة جنانها ثم خلع على نورالدین خلعة سنیة وافرد لهما مكانا فی قصره هی ونورالدین ورتب لهما المرتبات والجوامك والعلوفات وأمر بان ینقل الیهما جمیع ما یحتاجان الیه من الملابس والمفارش والاواني النفسیة واقاما فی بغداد مدة فی الزمان وهما في أرغد عیش واهناه وبعد ذلك اشتاق نورالدین الى أمه وأبیه فعرض الامر على الخلیفة وطلب منه اذنا في التوجه الى بلاده وزیارة أقاربه فدعا بمریم واحضرها بین یدیه واجازه بالتوجه واتحفه بالهدایا والتحف المثمنة وأوصى مریم ونور الدین ببعضهما ثم أمر بالمكاتیب الى أمراء مصر المحروسة وعلمائها وكبرائها بالوصیة على نورالدین هو ووالدیه وجاریته و اكرامهم غایة الاكرام ودارك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
4
(وفي ليلة 884)قالت بلغنی أیها الملك السعید أن أمیرالمؤمنین كتب الى أمراء مصر وعلمائها وكبرائها بالوصیة على نورالدین ووالدیه وجاریته وإكرامهم غایة الاكرام فلما وصلت الاخبار الى مصر فرح التاجر تاج الدین بعودة ولده نورالدین وكذلك أمه فرحت بذلك غایة الفرح و خرج للقائه الا كابرورالامراء وارباب الدولة من أجل وصیة الخلیفة فلاقوا نورالدین وكان لهم یوم مشهود ملیح عجیب اجتمع فیه المحب والمحبوب واتصل الطالب بالمطلوب وصارت الولائم كل یوم على واحد من الامراء وفرحوا بهم الفرح الرائد و اکرموهم الا كرام المتصاعد فلما اجتمع نورالدین بوالدته ووالده فرحوا ببعضهم غایة الفرح وزال عنهم الهم والترح وكذلك فرحوا بالسیدة مریم واكرموها غایة الاكرام ووصلت الیهم الهدایا والتحف من سائر الامراء والتجار العظام وصار وا كل یوم فی انشراح جدید وسرور أعظم من سرور العید ولم یزالوا فی فرح ولذات ونعمٍ جزیلة مطربات وأكل وشرب وسرور مدة من الزمان الي أن اتاهم هازم اللذات ومفرق الجماعات ومخرب الدور والقصور ومعمر بطون القبور فانتقلوا من الدنیا بالممات وصاروا فی عداد الاموات فسبحان الحی الذی لا یموت وبیده مقالید الملك والملكوت
5
حكایة الشاب البغدادی مع جاریته التی اشتراها
6
(یحكى) أنه كان فی قدیم الزمان رجل بغدادي من أولاد أهل النعم ورث عن أبیه مالا جزیلا وكان یعشق جاریة اشتراها وكانت تحبه كما یحبها ولم یزل ینفق علیها الى أن ذهب جمیع ماله ولم یبق منه شیء فطلب شیأ من أسباب المعاش یتعیش فیه فلم یقدر وكان ذلك الفتى فی أیام غناه یحضر مجالس


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project