Reading Mode Quiz Mode


book4
page132
1
نسأل الملاحين فقالت افعل فسألهم وقال هل حملتم معكم أحد فقالوا له لا فخفت أن ينقطع السؤال فضحكت وقلت نعم أنا استاذها وعلمتها حين كنت سيدها فقالت والله ان هذا كلام مولای جاءني الغلمان واخذونی الى الهاشمی فلما راني عرفنی فقال ويحك ما هذا الذی أنت فيه وما أصابك حتى صرت فی هذه الحالة فحكيت له ما جرى من أمری وبكيت وعلا نحيب الجارية من خلف الستارة وبكى الهاشمی هو واخوته بكاء شديدا رأفة بی ثم قال والله ما دنوت من هذه الجارية ولا وطئتها ولا سمعت لها غناء الا اليوم وأنا رجل قد وسع الله علی وانما وردت بغداد لسماع الغناء وطلب ارزاقی من أمير المؤمنين وقد بلغت الامرين ولما أردت الرجوع الى وطنی قلت فی نفسی اسمع شيئا من غناه بغداد فاشتريت هذه الجارية ولم أعلم انكما على هذه الحالة فانا أشهد الله على ان هذه الجارية اذا وصلت الى البصرة اعتقها وأزوجك اياها واجری لكما ما يكفيكما وزيادة ولكن على شرط انی اذا أردت السماع يضرب لها ستارة وتغنی من خلف الستارة وأنت من جملة اخوانی وندمائی ففرحت بذلك ثم أن الهاشمی أدخل رأسه في الستارة وقال لها ايرضيك ذلك فاخذت تدعو له وتشكره ثم استدعى بغلام له وقال له خذ بيد هذا الشاب وانزع ثيابه والبسه ثيابا فاخرة وبخره وقدمه الينا فاخذنی الغلام وفعل بي ما أمره به سيده وقدمنی اليه فوضع بين يدی الشراب مثل ما وضعه بين أيديهما ثم اندفعت الجارية تغنی باحسن النغمات وتنشد هذه الابيات
2
عيرونی بأن سكبت دموعی حين جاء الحبيب للتوديع
3
لم يذوقوا طعم الفراق ولا ما احرقت لوعة الاسى من ضلوعی
4
انما يعرف الغرام كئيب ساقط القلب بين تلك الربوع
5
قال فطرب القوم من ذلك طربا شديدا وزاد فرح الفتى بذلك ثم أخذ العود من الجارية وضرب به على أحسن النغمات وانشد هذه الأبيات
6
اسال العرف ان سألت كريما لم يزل يعرف الغنی و اليسار
7
فسؤال الكريم يورث عزا وسؤال اللئيم يورث عارا
8
و اذا لم يكن من الذل بد فالق بالذل ان سألت الكبارا
9
ليس اجلالك الكريم بذل انما الذل ان اتجل الصغارا
10
ففرح القوم بی وزاد فرحهم ولم يزالوا فی فرح سرور وأنا أغنی ساعة والجارية ساعة الى أن جئنا الى بعض السواحل فرست السفينة هناك وصعد كل من فيها وصعدت أنا أيضا وكنت سكران فقعدت أبول فغلبنی النوم فنمت ورجعت الركاب الى السفينة وانحدرت بهم ولم يعلموا بی لانهم كانوا سكارى وكنت دفعت النفقة الى الجارية ولم يبق معی شیء ووصلوا الى البصرة ولم انتبه الا من حر الشمس فقمت من ذلك المكان فما رأيت أحدا ونسيت أن أسأل الهاشمي عن اسمه وأين داره بالبصرة وبای شیء يعرف وبقيت حيران وكان ما كنت فيه من الفرح بلقاء الجارية منام ولم أزل متحيرا حتى اجتازت بی مرکب عظیمة و نزلت فيها ودخلت البصرة وما کنت أعرف بها أحدا ولا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project