Reading Mode Quiz Mode


book4
page154
1
ان ما ذكرت ايها الوزير من الوزر والاثم انما هو اذا تابعه على ما ارتكبه من الخطأ ولكن يجب على الوزير اذا شاوره الملك فی مثل هذا أن يبين له طريق العدل والانصاف ويحذره من الجور والاعتساف ويعرفه حسن السيرة فی الرعية ويرغبه فيما في ذلك من الثواب ويحذره عما يلزمه من العقاب فان مال وعطف الى كلامه حصل المراد والا فلا حيلة له الا بمفارقته اياه بطريقة لطيفة لان فی المفارقة لكل واحد منهما الراحةقال الوزيرفأخبرنی ما حق الملك على الرعية وما حق الرعية على الملك قال الذی يامرهم به يعملونه بنية خالصة ويطيعونه فيما يرضيه ويرضی الله ورسوله وحق الرعية على الملك حفظ اموالهم وصون حريمهم كما ان للملك على الرعية السمع والطاعة وبذل الانفس دونه واعطاه واجب حقه وحسن الثناء عليه بما اولاهم من عدله واحسانه قال شماس قد بينت لی ما سألتك عنه من حق الملك والرعية فاخبرنی هل بقی للرعية شیء على الملك غيرما قلت قال الغلام نعم حق الرعية على الملك أوجب من حق الملك على الرعية وهو أن ضياع حقهم عليه اضرمن ضياع حقه عليهم لانه لا يكون هلاك الملك وزوال ملكه ونعمه الا من ضياع حق الرعية فمن تولى ملكا يجب عليه أن يلازم ثلاثة اشياء وهی اصلاح الدين واصلاح الرعیة واصلاح السياسة فبملازمة هذه ثلاثة يدوم ملكه قال فاخبرنی كيف ينبغی أن يستقيم فی اصلاح الرعية قال باداء حقهم واقامة سننهم واستعمال العلماء والحكماء لتعليمهم وانصاف بعضهم من بعضٍ وحقن دمائهم والكف عن اموالهم وتخفيف الثقل عنهم وتقوية جيوشهم قال فاخبرنی ما حق الوزير على الملك قال الغلام ليس على الملك حق لاحد من الناس اوجب من الحق الواجب عليه للوزير لثلاث خصال الاولى للذی يصيبه معه خطأ الرای والانتفاع العام للملك والرعية عند سداد الرأی والثانية لعلم الناس حسن منزلة الوزير عند الملك فتنظر اليه الرعية بعين الاجلال والتوقير وخفض الجناح والثالثة ان الوزير اذا شاهد ذلك من الملك والرعية دفع عنهم ما يكرهونه ووفى لهم بما يحبونه قال شماس قد سمعت جمیع ما قلته لی من صفات الملك والوزير والرعية وقبلته منك فأخبرنی ما ينبغی لحفظ اللسان عن الكذب والسفاهة وسب العرض والافراط فی الكلام قال الغلام ينبغی للانسان ان لا يتكلم الا بالخير والحسنات ولا ينطق فی شأن ما لا يعنيه ويترك النميمة ولا ينقل عن حديثا سمعه منه لعدوه ولا يطلب لصديقه ولا لعدوه ضرراعند سلطانه ولا يعبا بمن يرتجيء خبره ويتقی شره الا الله تعالى لانه هو الضار النافع على الحقيقة ولا يذكر لاحد عيبا ولا يتكلم بجهل لئلا يلزمه الوزر والاثم من الله والبغض بين الناس واعلم ان الكلام مثل السهم اذا نفذ لا يقدر احد على رده وليحذر ان يودع سره عند من يفشيه فربما یقع فی ضرارية فشائه بعد ان يكون على ثقة من الكتمان وان مخفيا لسره عن صديقه اكثر من اخفائه عن عدوه فان كتمان السرعن جميع الناس من اداء الامانة قال شماس فأخبرنی عن حسن الخلق مع الاهل والاقارب قال الغلام انه لا راحة لبنی آدم الا بحسن الخلق ولكن ينبغی أن يصرف الی الاهل ما يستحقونه والى اخوانه ما يجب لهم قال فأخبرنی ما الذی يجب ان يصرفه الى الاهل قال اما الذی يصرفه للوالدين فخفض الجناح وحلاوة اللسان ولين


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project