Reading Mode Quiz Mode


book4
page160
1
العبد يعلم ما يصيبه عند حضور الموت وفراقه ما هو فيه من اللذات والنعيم لرفض الدنيا وما فيها وتيقنا ان الآخرة خير لنا وانفع قال الغلام أيها العالم قد زالت هذه الظلمة التی كانت على قلبي بمصباحك المضیء وارشدتنی الى السبيل التي سلكتها من اتباع الحق واعطيتنی سراجا أنظر به فعند ذلك قام احد الحكماء الذين كانوا بالحضرة وقال انه اذا كان زمان الربيع فلا بد ان يطلب الارنب مع الفيل مرعى وقد سمعت منكما من المسائل والتفاسير ما لم أرنی اسمعه أبدا فدعانی ذلك الى ان أسألكما عن شیء فاخبرانی ما خير مواهب الدنيا قال الغلام صحة الجسم ورزق حلال وولد صالح قال فاخبرانی ما الكبيرو ماالصغیر قال الغلام أما الکبیرفهو ما صبرله أصغرمنه وأما الصغير فهو ما صبر لاكبر منه قال فاخبرانی ما الاربعة أشياء التی تجتمع الخلائق فيها قال الغلام تجتمع الخلائق فی الطعام والشراب ولذة النور وشهوة النساء وفی سكرات الموت قال فما الثلاثة أشياء لا يقدر أحد على تنحية القباحة عنها قال الغلام الحماقة وخسة الطبع والكذب قال فای الكذب أحسن مع انه كله قبيح قال الغلام الكذب الذی يضع عن صاحبه الضرر ويجر النفع قال وأی الصدق قبيح ون كان كله حسنا قال الغلام كبر الانسان بما عنده واعجابه به قل وما أقبح القبيح قال الغلام اذا أعجب الانسان بما ليس عنده قال فای الرجال أحمق قال الغلام من كان ليس له همة ألا فی شیء يضعه فی بطنه قال شماس أيها الملك أنت ملكنا ولكن نحب ان تعهد لولدك بالملك من بعدك ونحن الخول والرعية فعند ذلك حث الملك من حضر من العلماء والناس على ان ما سمعوه منه يحفظونه ويعملون به وأمرهم ان يمتثلوا أمرابنه فانه جعله ولی عهده من بعده ليكون خليفة على ملك والده وأخذ العهد على جميع أهل مملكته من العلماء والشجعان والشيوخ والصبيان وبقية الناس ان لا يتخالفوا عليه ولا ينكثؤا عليه أمره فلما أتي على ابن الملك سبع عشر سنة مرض الملك مرضا شديدا حتى أشرف على الموت فلما أيقن الملك ان الملك قد نزل به قال لاهله هذا داء الموت قد نزل بي فادعوا الی أقاربي وولدي واجمعوا الی أهل مملكتی حتى لا يبقى منهم احد الا ويحضر فخرجوا ونادوا الناس القريبين وجهزوا بالنداء للناس البعدين حتى حضروا باجميعهم ودخلوا على الملك ثم قالوا له كيف انت أيها الملك وكيف ترى نفسك من مرضك هذا قال لهم الملك ان مرضی هذا هو القاضیة وقد نفذ السهم بما قدره تعالى علی وأنا الان فی آخر يوم من أيام الدنيا وأول يوم من أيام الاخرة ثم قال لابنه ادن منی فدنا منه الغلام وهو يبكی بكاء شديدا حتى كاد ان يبل فراشه والملك قد دمعت عيناه وبكى كل من حضر ثم قال الملك لولده لا تبك يا ابنی فانی لست باول من جرى له هذا المحتوم لانه جارعلى جميع ما خلقه الله فاتق الله واعمل خيرا يسبقك الى الموضع الذی تقصده جميع الخلائق ولا تطع الهوى واشغل نفسك بذكر الله في قيامك وقعودك ويقظتك ونومك واجعل الحق نصب عينيك وهذا آخر كلامی معك والسلام وأدرک شهر زادالصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
فی لیلة 913) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملك جليعاد لما أوصى ولده بهذه الوصية وعهد له الملك من بعده قال الغلام لابيه قد علمت يا ابتی انی لم أزل لك مطيعا ولو


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project