Reading Mode Quiz Mode


book4
page17
1
دع المقادير تجری فی أعنتها ولا تبيتن الا خالی البال
2
ما بین غمضة عین وانتباهتها یغیر الله من حال الی حال
3
ثم قالت له قو قلبك واشدد عزمك فان ابن عشرة لا يموت وهو فی التاسعة والبكاء والغم والحزن يمرض ويسقم واقعد عندنا تستريح وانا اتحيل لك فی الوصول الى زوجتك واولادك ان شاء الله تعالى وفبكى بكاء شديدا وانشد هذين البيتين
4
لئن عوفيت من مرض بجسمی فما عوفيت بمرض بقلبی
5
وليس دواء أمراض التصابی سوى وصل الحبيب مع المحب
6
ثم جلس الى جانب اخته وصارت تحدثه وتسليه وتساله عن الذی كان سببا فی رواحها فاخبرها عن سبب ذلك فقالت له والله يا أخي انی اردت ان اقول لك احرق الثوب الريش فانسانی الشيطان ذلك وصارت تحدثه وتلاطفه فلما طال عليه الامرو زاد به القلق أنشد هذه الابيات
7
تمكن من قلبی حبيب الفته وليس لما قد قدر الله مدفع
8
من العرب قد حاز الملاحة كلها غزال ولكن في فؤادی يرتع
9
لئن عز صبری فی هواه وحيلتی بكيت على ان البكا ليس ينفع
10
مليح له سبع وسبع كأنه هلال له خمس وخمس واربع
11
فلما نظرت اخته الى ما فيه من الوجد والهيام وتباريح الهوى والغرام قامت الى اخواتها وهی باكية العين حزينة القلب وبكت بين أيديهن ورمت نفسها عليهن وقبلت اقدامهن وسألتهن مساعدة أخيها على قضاء حاجته واجتماعه باولاده وزوجته وعاهدتهن على أن يدبرن أمرا يوصله الى جزائر واق الواق وما زالت تبكی بين يدی اخواتها حتى ابكتهن وقلن لها طيبی قلبك باننا مجتهدات فی اجتماعه باهله ان شاء الله تعالى ثم أنه أ قام عندهن سنة كاملة وعينه لم تمسك عن الدموع وكان لاخواتها عم أخو والدهن شقيقه وكان اسمه عبد القدوس وكان يحب البنت الكبيرة محبة كثيرة وكان فی كل سنة يزورها مرة واحدة ويقضی حوائجها وكانت البنات قد حدثته بحديث حسن وما وقع له مع المجوسی وكيف قدر على قتله ففرح عمهن بذلك ودفع للبنت الكبيرة صرة فيها بخور وقال لها يا بنت أخي اذا أهمك امرا ونالك مكروه أو عرضت لك حاجة فالق هذا البخور فی النار واذكرينی فانی احضر لك بسرعة واقضی حاجتك وكان هذا الكلام فی أول يوم من السنةفقالت البنت لبعض أخواتها إن السنة قد مضت بتمامها وعمي لم يحضر قومي اقدحی الزناد وائتنی بعلبة البخور فقامت البنت وهی فرحانة وأحضرت علبة البخور وفتحتها وأخذت منها شیء يسير وناولته لاختها فاخذته ورمته فی النار وذكرت عمها فما فرغ البخورالا غبرة قد ظهرت من صدر الوادی ثم بعد ساعة انكشف الغبار فبان من تحته شيخ راكب على فيل وهو يصيح من تحته فلما نظرته البنات صار يشير اليهن بيديه ورجليه ثم بعد ساعة وصل اليهن فنزل عن الفيل ودخل عليهن فعانقنه وقبلن يديه وسلمن عليه ثم أنه جلس وصارت البنات يتحدثن معه ويسألنه عن غيابه فقال


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project