Reading Mode Quiz Mode


book4
page174
1
هلاكهم قال له علم ان ملك الهند الاقصى قد استخف بملكنا وبعث اليه كتابایو بخة فيه ويقول له ابن لی قصرا في وسط البحرو ان لم تفعل ذلك فانا أرسل اليك اثنی عشر كردوسا كل كردوس فيه أثنا عشر الف مقاتل واجعل قائد هذه العساكر بديعا وزيری فيأخذ ملكك ويقتل رجالك ويسبيك مع حريمك فلما جاء رسول ملك الهند الاقصي بهذا الكتاب أمهله ثلاثة أيام واعلم يا أخي ان ذلك الملك الجبار عنيد ذو قوة وباس شديد وفی مملكته خلق كثير وان لم يحتل ملكنا فيما يمنعه وقع فی الهلكة وبعد هلاك ملكنا يأخذ هذا الملك أرزاقنا ويقتل رجالنا ويسبی حريمنا فلما سمع الملك منهما هذا الكلام زاد اضطرابا ومال اليهما وقال فی نفسه ان هذا الكلام لحكيم لكونه اخبر عن شیء لم يبلغه منی فان الكتاب الذی جاء من ملك أقصى الهند عندی والسر معی ولم يطلع أحد على هذا الخبر غيری فكيف علم هذا الغلام به ولكن أنا التجيء اليه واكلمه واسأل الله أن يكون خلاصنا على يديه ثم أن الملك دنا من الغلام بلطف وقال له أيها الولد الحبيب ما هذا الذی ذكرته من أجل ملكنا فانه قد أساء كل الاساءة فی قتل وزرائه وكبراء دولته لكنه في الحقيقة قد أساء لنفسه ورعيته وأنت صدقت فيما قلته ولكن عرفنی أيها الولد من أين عرفت ان ملك الهند الاقصى كتب الى ملكنا كتابا ووبخه فيه وقال له هذا الكلام الصعب الذی قلته قال له هذا الغلام قد علمت هذا من قول القدماء أنه ليس يخفى على الله خافية والخلق من بنی آدم فيهم روحانية تظهر لهم الاسرار الخفية فقال له صدقت يا ولدي ولكن هل لملكنا حيلة وتدبير يدفع به عن نفسه وعن مملكته البلاء العظيم فاجاب الغلام قائلا نعم اذ ارسل الملک الی وسألنی ماذا يصنع ليدفع به عدوه وينجو من اخبرته بما فيه نجاته بقوة الله تعالى قال له الملك ومن يعلم الملك بذلك حتى يرسل اليك ويدعوك فاجاب قائلا انی سمعت عنه انه يفتش على اهل الخبرة والرأی الرشيد واذا ارسل الی سرت معهم اليه وعرفة بما فيه صلاحه ودفع البلاء عنه وأن اهمل هذا الأمر العسير اشتغل بها ودمع نسائه واردت انی اعلمه بما فيه نجاته وتوجهت اليه من تلقاء نفسی فانه يامر بقتلي مثل اولئك الوزراء وتكون معرفتی به سببا الهلاكی وتستقل الناس بی ويستنقصون عقلی واكون من مضمون قول من قال من كان علمه اكثر من عقله هلك ذلك العالم فلما سمع الملك كلام الغلام تحقق حكمته وتبين فضيلته ان النجاة تحصل له ولرعيته على يديه فعند ذلك اعاد الملك الكلام على الغلام وقال له من اين انت وايم بيتك فقال له الغلام أن هذه الحائط توصل الى بيتنا فتعهد الملك ذلك المكان ثم أنه ودع الغلام ورجع الى مملكته مسرورا فلما استقر فی بيته لیس ثیابه ودعا بالطعام والرشراب ومنع عنه النساء واكل شرب وشكر الله تعالى وطلب منه النجاة والمعونة والمغفرة والعفو عما فعل بعلماء دولته ورؤسائهم ثم تاب الى الله توبة خالصة وافترض علي نفسه الصوم والصلاة الكثيرة بالنذر ودعا باحد غلمانه الخواص ووشف له مكان الغلام وامره أن ينطلق اليه ويحضره بين يديه برفق فمضى ذلك العبد الى الغلام وقال له الملك يدعوك لخير يصل اليك من قبله ويسألك سؤالا ثم تعود فی خير الى منزلك فاجاب الغلام قائلا والا حاجة الملك التی دعاني من أجلها قال له الغلام ان حاجة مولای التی دعاك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project