Reading Mode Quiz Mode


book4
page197
1
بواب الخان كان ينفق عليه وهو مريض حتى شفاه الله ثم طلع وسرح فی المدينة بعدته علی العادة فبينما هو فی الطريق اذا رأى مصبغة عليها ازدحام فنظر فی باب المصبغة فرأى أبا قير جالسا على مصطبة هناك فدخل ليسلم عليه فوقع منه ما وقع من الضرب والاساءة وادعى عليه انه حرامي وضربه ضربا مؤلما وأخبر الملك بجميع ما جرى من أوله الى آخره ثم قال يا ملك الزمان هو الذی قال لی اعمل الدواء وقدمه للملك فان الحمام كامل من جميع الامور الا ان هذا الدواء مفقود منه واعلم يا ملك الزمان ان هذا الدواء لا يضر ونحن نصنعه فی بلادنا وهو من لوازم الحمام وأنا كنت نسيته فلما أتاني الصباغ وأكرمته ذكرنی به وقال لی اعمل  الدواء وارسل يا ملك الزمان هات بواب الخان الفلاني وصنايعية المصبغة فلما حضر الجميع سألهم فاخبروه بالواقع فارسل الي الصباغ وقال هاتوه حافيا مكشوف الرأس مكتفا وكان الصباغ جالسا فی بيته مسرورا بقتل ابی صير فلم يشعر الا واعوان الملك هجموا عليه واوقعوا الضرب فی قفاه ثم كتفوه وحضروا به قدام الملك فرأى أبا صير جالسا جنب الملك وبواب الخان وصنائعية المصبغة واقفين أمامه فقال بواب الخان أما هذا رفيقك الذی سرقت دراهمه وتركته عندی فی الحجرة ضعيفا وفعلت معه ما كذا وكذا وقال له صنائعية المصبغة أما هذا الذی أمرتنا بالقبض عليه وضربناه فتبين للملك قباحة أبی قير وانه يستحق ما هو أشد من تشديد منكر ونكير فقال الملك خذوه وجرسوه فی المدينة وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة936) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك لما سمع كلام بواب الخان وصنائعية المصبغة تحقق انه عنده خبث أبی قير فاقام عليه النكير وقال لاعوانه خذوه وجرسوه فی المدينة وحطوه فی زكيبة وارموه فی البحر فقال أبو صير يا ملك الزمان شفعنی فيه فانی سامحته من جميع ما فعل بی فقال الملك ان كنت سامحته فی حقك فانا لا يمكن ان أسامحه فی حقی ثم صاح وقال خذوه وفاخذوه وجرسوه بعد ذلك وضعوه فی زكيبة ووضعوا معه الجير ورموه في البحر فمات غريقا حريقا وقال الملك يا أبا صير تمن علی تعط فقال له تمنيت عليك أن ترسلنی الى بلادی فانی ما بقی لي رغبة في القعود ههنا فاعطاه شيئا كثيرا زيادة على ماله ونواله ومواهبه ثم أنعم عليه بغلیون مشحون بالخيرات وكان بحريته مماليك فوهبهم له أيضا بعد ان عرض عليه ان يجعله وزيرا فما رضی ثم ودع الملك وسافر وجميع ما فی الغليون ملكه حتى النوتية ملكه وما زال سائرا حتى وصل لی أرض الاسكندرية ورسوا على جانب اسكندرية وخرجوا الى البر فرأى مملوكا من ممالکیه معه زكيبة فی جانب البر فقال يا سيدی ان فی جنب شاطئ البحر زكيبة ثقيلة وفمها مربوط ولا أدري ما بها فاتى أبو صير وفتحها فرأى فيها أبا قير قد دفعه البحر الى جهة اسكندرية فاخرجه ودفنه بالقرب من اسكندرية وعمل له مزار ووقف عليه أوقافا ثم ان أبا صير أقام مدة وتوفاه الله فدفنوه بجوار قبر رفيقه ابی قير ومن أجل ذلك سمی هذا المكان بابی قير وأبی صير واشتهر الآن بانه أبو قير وهذا ما بلغنا من حكايتهما فسبحان الباقی على الدوام وبارادته تصرف الليالی والايام
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project