Reading Mode Quiz Mode


book4
page198
1
(حكاية عبد الله البری مع عبد الله البحری)
2
(ومما يحكى أيضا) أنه كان رجل ٌصياد اسمه عبد الله وكان كثير العيال وله تسعة أولاد وأمهم وكان فقيرا جدا لا يملك الا الشبكة وكان يروح كل يوم الى البحر ليصطاد فاذا اصطاد قليلا يبيعه وينفقه على أولاده بقدر ما رزقه الله وان اصطاد كثيرا يطبخ طبخة طيبة ويأخذ فاكهة ولا يزل يصرف أحتى لا يبق معه شیء ويقول فی نفسه رزق غد يأتی فی غد فلما وضعت زوجته صاروا عشرة شخاصٍ وكان الرجل فی ذلك اليوم لا يملك شيئا أبدا فقالت زوجته يا سيدی انظر لی شيئا اتقوت به فقال لها ها أنا سارح على بركة الله تعالي الى البحر في هذا اليوم على بخت هذا المولود الجديد حتى ننظر سعده فقالت له توكل على الله فاخذ الشبكة وتوجه الى البحر ثم انه رمى الشبكة على بخت ذلك الطفل الصغير وقال اللهم اجعل رزقه يسيرا غير عسير وكثيرا وغير قليل وصبر عليهما مدة سحبها فخرجت ممتلئة عفشا ورملا وحشيشا ولم ير فيها شيئا من السمك لا كثيرا ولا قليل فرماها ثاني مرة وصبر عليها ثم سحبها فلم ير فيها سمكا فرمي ثالثا ورابعا وخامسا فلم يطلع فيها سمكا فانتقل الى مكان آخر وجعل يطلب رزقه من الله ولم يزل على هذه الحالة الى آخر النهار فلم يصطد ولا صیرة فتعجب فی نفسه وقال هل هذا المولود خلقه الله تعالى من غير رزق فهذا لا يكون أبدا لان الذی شق الاشداق تكفل لها بالارزاق فالله تعالى كريم رزاق ثم انه حمل الشبكة ورجع مكسور الخاطر وقلبه مشغول بعياله فانه تركهم بغير أ كل ولا سيما زوجته نفساء وما زال يمشی وهو يقول فی نفسه کيف العمل وماذا أقول للاولاد فی هذه الليلة ثم انه وصل قدام فرن خباز فرأى عليه زحمة وكان وقت غلاء وفی تلك الايام لا يوجد عند الناس من المؤنة الا القليل والناس يعرضون الفلوس على الخباز وهو لا ينتبه لاحد منهم من كثرة الزحام فوقف ينظر ويشم رائحة العيش السخن فصارت تفسه تشتهيه من الجوع فنظر اليه الخباز وصاح عليه وقال تعال يا صياد فتقدم اليه فقال له اتريد عيشا فسكت فقال له تكلم ولا تستح الله كريم ان لم يكن معك دراهم فانا أعطيك واصبر عليك حتى يجيئك الخير فقال له والله يا معلم انا ما معي دراهم ولكن اعطنی عيشا كفاية عيالی وارهن عندك هذه الشبكة الي الغد فقال له الخباز يا مسكين ان هذه الشبكة دكانك وباب رزقك فاذا رهنتها بای شیء تصطاد فاخبرنی بالقدر الذی يكفيك قال بعشرة أنصاف فضة فاعطاه خبزا بعشرة أنصاف ثم أعطاه عشرة أنصاف فضة وقال له خذ هذه العشرة أنصاف واطبخ لك بها طبخة فيبقى عندك عشرون نصف فضة وفی غد هات لی بها سمكا وان لم يحصل لك شیء تعال خذ عيشك وعشرة أنصاف وأنا اصبر عليك حتى يأتيك الخيروادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
3
(وفی لیلة 938) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الخباز قال للصياد خذ ما تحتاج اليه وأنا أصبر عليك حتى ياتيك الخير وبعد ذلك هات لی بما استحقه عندك سمكا فقال له آجرك الله تعالى وجزاك عنی كل خير ثم أخذ العيش والعشرة أنصاف فضة وراح مسرورا واشترى له ما تيسر ودخل على زوجته فرآها قاعدة تاخذ بخاطر الاولاد وهم يبكون من الجوع وتقول لهم فی هذا الوقت ياتی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project