Reading Mode Quiz Mode


book4
page204
1
خلقت من الماء ومسكنك الماء وهولا يضرك فهل اذا خرجت منه الى البر يحصل لك ضرر قال نعم ينشف بدني وتهب علی نسمات البر فأموت قال له وأنا كذلك خلقت فی البر ومسكنی البر فاذا دخلت البحر يدخل الماء فی جوفی ويخنقنی فاموت قال له لا تخف من ذلك فانی آتيك بدهن تدهن به جسمك فلا يضرك الماء ولو كنت تقضي بقية عمرك وأنت دائر فی البحر وتنام وتقوم فی البحر ولا يضرك شیء قال اذا كان الامر كذلك لا بأس هات لی الدهان حتى أجربه قال وهو كذلك ثم أخذ المشنة ونزل فی البحر وغاب قليلا ثم رجع ومعه شحم مثل شحم البقر لونه أصفر كلون الذهب ورائحته زكية فقال له عبد الله البری ما هذا يا أخي فقال له شحم كبد صنف من أصناف السمك يقال له الدندان وهو أعظم أصناف السمك خلقة وهو أشد أعدائنا علينا وصورته اكبر صورة توجد عندكم من دواب البر ولو رأى الجمل أوالفيل لابتلعه فقال له يا أخی وما ياكل هذا المشؤم فقال ياكل من دواب البحر أما سمعت أنه يقال فی المثل مثل سمك البحر القوی ياكل الضعيف قال صدقت ولكن هل عندكم من هذا الدندان في البحر كثير قال عندنا شیء لا يحصيه الا الله تعالى قال عبد الله البری انی أخاف اذا نزلت معك ان يصادفنی هذا النوع فيأكلنی قال عبد الله البحري لا تخف فانه متى رآك عرف أنك ابن آدم فيخاف منك ويهرب ولا يخاف من أحد فی البحر مثل ما يخاف من ابن آدم لانه متى اكل ابن آدم مات من وقته وساعته فان شحم ابن آدم قاتل لهذا النوع ونحن ما نجمع شحم كبده الا بواسطة ابن آدم اذا وقع فی البحر غريقا فانه تتغير صورته وربما تمزق لحمه فيأكله الدندان لظنه انه من حيوان البحر فيموت فنعثر به ميتا فنأخذ شحم كبده وندهن به اجسامنا وندور فی البحر فاي مكان كان فيه ابن آدم اذا كان فيه مائة أو مائتان اوالف اواكثر من النوع وسمعوا صيحة ابن آدم فان الجميع يموتون لوقتهم من صيحة مرة واحدة وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 942) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان عبد الله البحري قال لعبد الله البری واذا سمع الف من هذا النوع أو أكثربنی آدم صيحة واحدة يموتون لوقتهم ولا يقدر أحد منهم أن ينتقل من مكانه فقال عبد الله البری توكلت على الله ثم قلع ما كان عليه من الملبوس وحفر فی شاطیء البحر ودفن ثيابه وبعد ذلك دهن جسمه من فوقه الى قدمه بهذا الدهن ثم نزل فی الماء وغطس وفتح عينيه فلم يضره الماء فمشى يمينا وشمالا ثم جعل أن شاء يعلو وان شاء ينزل الى القرار وراى ماء البحر مخيما عليه مثل الخيمة ولا يضره فقال عبد الله البحی ماذا ترى يا أخی قال له أري خيرا وقد صدقت فيما قلت فان الماء ما ضرنی قال له أتبعنی فتبعه ولا زال يمشيان من مكان الى مكان وهو يرى أمامه وعن يمينه وعن شماله جبالا من الماء فصار يتفرج عليها وعلى أصناف السمك وهی تلعب فی البحر البعض كبير والبعض صغير وفيه شیء يشبه الجاموس وشیء يشبه البقر وشیء يشبه الكلاب وشیء يشبه الآدميين وكل نوعٍ قربنا منه يهرب منا فقال له مخافة منك لان جميع ما خلقه الله تعالي يخاف من ابن آدم وما زال يتفرج على عجائب البحر حتى وصل الى جبل عال فمشى عبد الله البری بجانب ذلك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project