Reading Mode Quiz Mode


book4
page211
1
وأمری عجيب لوکتب بالابر علی أماق البصر لکان عبرة لمن اعتبر قال اعلمنی به لعل شفاءك يكون على يدی قال يا أميرالمؤمنين أعرني سمعك واخلی لی ذرعك قال هات فحدثنی فقد شوقتنی الى سماعه فقال اعلم يا أمير المؤمنين اني رجل تاجر من تجار البحر واصلی من مدينة عمان وكان أبی تاجرا كثير المال وكان له ثلاثون مركبا تعمل فی البحر أجرتها فی كل عام ثلاثون الف دينار وكان رجلا كريما وعلمني الخط وجميع ما يحتاج اليه الشخص فلما حضرته الوفاة دعانی وأوصانی بما جرت به العادة ثم توفاه الله تعالى الى رحمته وابقى الله أمير المؤمنين وكان لابی شركاء يتجرون فی ماله ويسافرون فی البحر فاتفق فی بعض الايام انی كنت قاعدا فی منزلی مع جماعة من التجار اذ دخل علی غلام من غلمانی وقال يا سيدي ان بالباب رجلا يطلب الاذن فی الدخول عليك فاذنب له فدخل وهو حامل على رأسه شيئا مغطى فوضعه بين يدی وكشفه فاذا فيه فواكه بغير اوان وملح وطرائف ليست فی بلادنا فشكرته على ذلك وأعطيته مائة دينار وانصرف شاكرا ثم فرقت ذلك على كل من كان حاضرا من الاصحاب ثم سالت التجار من أين هذا فقالوا أنه من البصرة واثنوا عليه وصاروا يصفون حسن البصرة واجمعوا على أنه ليس فی البلاد أحسن من بغداد ومن أهلها وصاروا يصفون بغداد وحسن اخلاق أهلها وطيب هوائها وحسن تركيبها فاشتاقت نفسی اليها وتعلقت آمالی برؤيتها فقمت وبعت العقار والاملاك وبعت المراكب بمائة الف دينار وبعت العبيد والجواري وجمعت مالی فصار الف الف دينار غير الجواهر والمعادن واكتريت مركبا وشحنتها باموالی وسائر متاعی وسافرت بها اياما وليالی حتي جئت الي البصرة فاقمت بها مدة ثم استأجرت سفينة وانزلت مالی فيها وسرنا منحدرين اياما قلائل حتى وصلنا الى بغداد فسألت أين تسكن التجار وأی موضع أطيب للسكان فقالوا فی حارة الكرح فجئت اليها واستأجرت دارا فی درب يسمى درب الزعفران ونقلت جميع مالی الى تلك الدار واقمت فیها مدة ثم توجهت فی بعض الايام الى الفرجة ومعی شیء من المال وكان ذلك اليوم يوم الجمعة فاتيت الى جامع يسمى جامع المنصور تقام فيه الجمعة وبعد ان خلصنا من الصلاة خرجت مع الناس الى موضعٍ يسمى قرن الصراط فرأيت في ذلك المكان موضعا عاليا جميلا وله روشن مطل على الشاطيء وهناك شباك فذهبت من جملة الناس الى ذلك المكان فرأيت شيخا جالسا وعليه ثياب جميلة وتفوح منه رائحة طيبة وقد شرح لحيته فافترقت على صدره فرقتين كانها قضيب من لجين وحوله أربع جوار وخمسة غلمان فقلت لشخص ما اسم هذا الشيخ وما صنعته فقال هذا طاهر ابن العلاء وهو صاحب الفتيان وكل من دخل عنده يأكل ويشرب وينظر الى الملاح فقلت له والله ان لی زمانا وأنا أدور على مثل هذا وادرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(وفی لیلة 946) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الشاب لما قال والله ان لی زمانا وأنا أدور على مثل هذا ثم قال فتقدمت اليه يا أمير المؤمنين وسلمت عليه وقلت له يا سيدی ان لی عندك حاجة فقال ما حاجتك قلت اشتهی أن أكون ضيفك فی هذه الليلة فقال حبا وكرامة ثم قال يا ولدی عندی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project