Reading Mode Quiz Mode


book4
page212
1
جوار كثيرة منهن من ليلتها بعشرة دنانير ومنهن من ليلتها باكثر فاختر من تريد فقلت اختار التی ليلتها بعشرة دنانير ثم وزنت له ثلثمائة دينار عن شهر فسلمنی لغلام فأخذنی ذلك الغلام وذهب بی الى حمام القصر وخدمنی خدمةً حسنةً فخرجت من الحمام واتى بي الى مقصورة وطرق الباب فخرجت له جارية فقال له خذی ضيفك فتلقتنی بالرحب والسعة ضاحكةً مستبشرة وأدخلتنی دار عجيبةً مزركشةً بالذهب فتأملت فی تلك الجارية فرأيتها كالبدر ليلة تمامه وفی خدمتها جاريتان كانهما كوكبان ثم اجلستنی وجلست بجانبی ثم أشارت الى الجواری فاتين بمائدة فيها من أنواع اللحوم من دجاجٍ وسماني وقطا وحمام فأكلنا حتى اكتفينا وما رأيت فی عمری الذ من ذلك الطعام فلما أكلنا رفعت تلك المائدة وأحضرت مائدة الشراب والمشموم والحلوى والفواكه واقمت عندها شهرا على هذا الحال فلما فرغ الشهر دخلت الحمام وجئت لى الشيخ وقلت له يا سيدی أريد التی ليلتها بعشرين دينارا فقال ازن الذهب فمضيت واحضرت الذهب فوزنت له ستمائة دينار عن شهر فنادى غلاما وقال له خذ سيدك فأخذنی وأدخلنی الحمام فلما خرجت أتى بي الى باب مقصورة وطرقه فخرجت منه جارية فقال لها خذی ضيفك فتلقتنی باحسن ملتقى واذا حولها أربع جوار ثم أمرت باحضار الطعام فحضرت مائدة عليها من سائر الاطعمة فاكلت ولما فرغت من الاكل ورفعت المائدة فاخذت العود وغنت بهذه الابيات
2
ايا نفحات المسك من أرض بابل بحق غرامی ان تؤدي رسائلی
3
عهدت بهاتيك الاراضی منازلا لاحبابنا أكرم بها من منازل
4
وفيها التي ما حبها كل عاشق تغنی ولم يرتد منها بطائل
5
فاقمت عندها شهرا ثم جئت الى الشيخ وقلت أريد صاحبة الاربعين دينارا فقال ازن لی الذهب فوزنت له شهر الفا ومائتی دينار ومكثت عندها شهرا كأنه يوم واحد لما رأيت من حسن المنظر وحسن العشرة ثم جئت الى الشيخ وكنا قد امسينا فسمعت ضجة عظيمة واصواتا عالية فقلت له ما الخبر فقال لی الشيخ ان هذه الليلة عندنا شهر الليالی وجميع الخلائق يتفرجون على بعضهم فيها فهل لك أن تصعد على السطح وتتفرج على الناس فقلت نعم وطلعت على السطح فرأيت ستارة حسنة ووراء الستارة محل عظيم وفيه سدلة وعليها فرش مليح وهناك صبية تدهش الناظرين حسنا وجمالا وقدا واعتدالا وبجانبها غلاما يده على عنقها وهو يقبلها فلما رأيتهما يا أمير المؤمنين لم املك نفسي ولم أعرف أين أنا لما بهرنی من حسن صورتها فلما نزلت سألت الجارية التی أنا عندها واخبرتها بصفتها فقالت ما لك وما لها فقلت والله انها أخذت عقلی فتبسمت وقالت يا أبا الحسن ألك فيها غرض فقلت أی والله فانها تملكت قلبی ولبی فقالت هذه ابنة طاهر بن العلاء وهی سيدتنا وكلنا جواريها أتعرف يا أبا الحسن بكم ليلتها ويومها قلت لا قالت بخمسمائة دينار وهی حسرة فی قلوب الملوك فقلت والله لاذهبن مالی كله على هذه الجارية وبت أكابد الغرام وطول ليلی فلما أصبحت دخلت الحمام ولبست افخر ملبوس من ملابس الملوك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project