Reading Mode Quiz Mode


book4
page226
1
وكما قال الآخر
2
وراقص مثل غصن البان قامته تكاد تذهب روحی من تنقله
3
لا يستقر له فی رقصته قدم كانما نار قلبی تحت ارجله
4
قال ابراهيم فبينما انظر اليها اذ لاحت منها التفاتة الی فرأتنی فلما نظرتنی تغير وجهها فقالت لجواريها غنوا انتم حتى اجیء اليكن ثم عمدت الى سكين قدر نصف ذراع واخذتها واتت نحوی ثم قالت لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم فلما قربت منی غبت عن الوجود فلما رأتنی ووقع وجهها فی وجهی وقعت السكين من يدها وقالت سبحان مقلب القلوب ثم قالت لی يا غلام طب نفسا ولك الامان مما تخاف فصرت ابكی وهی تمسح دموعي بيدها وقالت يا غلام اخبرنی من انت وما جاء بك الي هذا المكان فقلبت الارض بين يديها ولزمت ذيلها فقالت لا بأس عليك فو الله ما ملأت عينی من ذكر غيرك فقل من انت قال ابراهيم فحدثتها بحديثی من أوله الى آخره فتعجبت من ذلك وقالت لی يا سيدی اناشدك هل انت ابراهيم بن الخصيب قلت نعم فانكبت علی وقالت يا سيدی انت الذی زهدتنی فی الرجال لاننی لما سمعت انه وجد فی مصر صبی لم يكن على وجه الارض اجمل منه واسمه ابراهيم بن الخصيب هويتك بالوصف وتعلق قلبی بحبك لما بلغنی عنك من الجمال الباهر وصرت فيك كما قال الشاعر
5
اذنی لقد سبقت فی عشقه بصري والاذن تعشق قبل العين احيانا
6
فالحمد لله الذی ارانی وجهك والله لو كان احد غيرك لكنت صلبت البستانی وبواب الخان والخياط ومن يلوذ بهم ثم قالت لی كيف احتال على شیء تأكله من غير إطلاع الجواری فقلت لها معي ما نأكل وما نشرب ثم حللت الكارة بين يديها فاخذت دجاجة وصارت تلقمنی والقمها فلما رأيت ذلك منها توهمت انه منا ثم قدمت الشراب فشربنا كل ذلك وهي عندي والجواری يغنی وما زلنا كذلك من الصبح الى الظهر ثم قامت وقالت قم الان هیء لك مركبا وانتظرنی فی المحل الفلاني حتى اجیء اليك فما بقی لی صبر على فراقك فقلت يا سيدتی ان معی مركبا وهی ملكی والملاحون فی اجارتي وهم فی انتظاری فقالت هذا هو المراد ثم مضت الى الجواری وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
7
(وفی لیلة 956) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان السيدة جميلة لما مضت الى الجواری قالت لهن قمن بنا لنروح الى قصرنا فقلن لها كيف نقوم في هذه الساعة وعادتنا اننا نقعد ثلاثة ايام فقالت انی اجد في نفسی ثقلا عظيما كانی مريضة واخاف ان يثقل علی ذلك فقلن لها سمعا وطاعة فلبسن ثيابهن ثم توجهن الى الشاطیء ونزلن فی الزورق واذا بالبستانی قد اقبل على ابراهيم وما عنده علم بالذی جرى له فقال له يا ابراهيم ما لك حظ فی التلذذ برؤيتها فان من عادتها ان تقيم هنا ثلاثة ايام وانا اخاف ان تكون رأتك فقال ابراهيم ما رأتنی ولا رأيتها ولا خرجت من القبة قال صدقت يا ولدی فانها لو راتك لكنا هلكنا ولكن اقعد عندی حتى تأتی فی الاسبوع الثانی وتراها وتشبع /


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project