Reading Mode Quiz Mode


book4
page227
1
من النظر اليها فقال ابراهيم ان معی مالا وأخاف عليه وورائی رجال فاخاف ان يستغيبونی فقال يا ولدی أنه يعز علی فراقك ثم عانقه وودعه ثم ان ابراهيم توجه الى الخان الذی كان نازلا فيه وقابل بواب الخان واخذ ماله فقال بواب الخان خيرخیر ان شاء الله فقال له ابراهيم انی ما وجدت الى حاجتی سبيلا وأريد ان ارجع الى أهلی فبكى بواب الخان وودعه وحمل امتعته واوصله الى المركب وبعد ذلك توجه الى المحل الذی قالت له عليه وانتظرها فيه فلما جن الليل واذابها قد قبلت عليه وهی فی زی رجل شجاع بلحية مستديرة ووسط مشدود بمنطقة وفی احدى يديها قوس ونشاب وفی الاخرى سيف مجرد وقالت له هل انت ابن الخصيب صاحب مصر فقال له ابراهيم هو انا فقالت له وأی علق أنت حتى جئت تفسد بنات الملوك قم كلم السلطان قال ابراهيم فوقعت مغشيا علی وأما الملاحون فانهم ماتوا فی جلدهم من الخوف فلما رأت ما حل بی خلعت تلك اللحية ورمت السيف وحلت المنطقة فرأيتها هی السيدة جميلة فقلت لها والله انك قطعت قلبی ثم قلت للملاحين اسرعوا في سير المركب فحلوا الشراع واسرعوا فی السير فما كان الا ايام قلائل حتى وصلنا الى بغداد واذا بمراكب واقفة على جانب الشط فلما رانا الملاحون الذين معنا وصاروا يقولون يا فلان ويا فلان نهنیكم بالسلامة دفعوا مراكبهم على مركبنا فنظرنا فاذا فيها ابو القاسم الصندلاني فلما ارنا قال ان هذا هو مطلوبی امضوا فی وداعة الله وانا أريد التوجه الى غرضٍ وكان بين يديه شمعة ثم قال لی الحمد لله على السلامة هل قضيت حاجتك قلت نعم فقرب الشمعة منا فلما رأته جميلة تغير حالها واصفر لونها ولما رآها الصندلانی قال اذهبوا في أمان الله أنا رائح الى البصرة فی مصلحة للسلطان ولكن الهدية لمن حضر ثم أحضر علبة من الحلويات ورماها فی مركبنا وكان فيها البنج فقال ابراهيم يا قرة عينی كلی من هذا فبكت وقالت يا ابراهيم اتدری من هذا قلت نعم هذا فلان قالت انه ابن عمی وكان سابقا خطبنی من والدی فما رضيت به وهو متوجه الى البصرة فربما یعرف أبی بنا فقلت يا سيدتی هو لا يصل الى البصرة حتى نصل نحن الى مصر ولم يعلما بما هو مخبوء لهما في الغيب فاكلت شيئا من الحلاوة فما نزلت جوفي حتى ضربت الارض برأسی فلما كان وقت السحر عطست فخرج البنج من منخاری وفتحت عينی فرأيت نفسی عريانا مرميا فی الخراب فلطمت على وجهی وقلت فی نفسی ان هذه الحيلة عملها فی الصندلاني فسرت لا أدري أين أذهب وما علی سوى سروال فقمت وتمشيت قليلا واذا بالوالی اقبل علی ومعه جماعة بسيوف ومطارق فخفت فرأيت حماما خربا فتواريت فيه فعثرت رجلی فی شیء فوضعت يدي عليه فتلوثت بالدم فمسحتها فی سروالی ولم اعلم ما هو ثم مددت يدی اليه ثانيا فجاءت على قتيل وطلعت رأسه فی يدی فرميتها وقلت لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم ثم دخلت زاوية من زوايا الحمام واذا بالوالی واقف على باب الحمام وقال ادخلوا هذا المكان وفتشوا فدخل منهم عشرة بالمشاعل فمن خوفی دخلت وراء حائط فتأملت تلك المقتول فرأيتها صبية ووجهها كالبدر ورأسها في ناحية وجثتها فی ناحية وعليها ثياب ثمينة فلما رأيتها وقعت الرجفة فی قلبی ودخل الوالی وقال فتشوا جهات الحمام فدخلوا الموضع الذی أنا فيه فنظرنی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project