Reading Mode Quiz Mode


book4
page231
1
فقال له الخليفة قل حديثك فقال اعلم يا أميرالمؤمنين انه كان أبي يسوق الصيارف والعطارين والبزازين وكان له فی كل سوق حانوت ووكيل وبضائع من سائر الاصناف وكان له حجرة من داخل الدكان التی بسوق الصيارف لاجل الخلوة فيها وجعل الدكان لاجل البيع والشراء وكان ماله يكثر عن العد ويزيد عن الحد ولم يكن له ولد غيری وكان محبا لي وشفیقا علی فلما حضرته الوفاة دعانی وأوصانی بوالدتی وبتقوى الله تعالى ثم مات رحمه الله تعالی وأبقى أميرالمؤمنين فاشتغلت باللذات وأكلمت وشربت ثم اتخذت الاصحاب والاصدقاء وكانت أمی تنهانی عن ذلك وتلومنی عليه فلم اسمع كلاما حتى ذهب المال جميعه وبعت العقار ولم يبق لی شئ غير الدار التی انا فيها وكانت دارا حسنه يا أمير المؤمنين فقلت لاأمي أريد أن أبيع الدار فقالت يا ولدی أن بعتها تفتضح ولا تعرف لك مكانا تأوی اليه فقلت هی تساوی خمسة الالف دينار فاشتری من جملة ثمنها دارا بالف دينار ثم اتجر بالباقی فقالت اتبيعنی هذه الدار بهذا المقدار قلت نعم فجاءت الى طابق وفتحته واخرجت منه اناء من الصينی فيه خمسة آلالف دينار فتخيل الی أن الدار كلها ذهب فقالت لی يا ولدی لا تظن ان هذا المال مال ابيك والله يا ولدی انه من مال ابی وكنت ادخرته لوقت الحاجة اليه فانی كنت فی زمن ابيك غنية عن الاحتياج الى هذا المال فاتخذت المال منها يا أميرالمؤمنين وعدت لما كنت عليه من المأكل والمشرب والصحبة حتى نفذت الخمسة آلالف دينارٍ ولم اقبل من امی كلاما ولا نصيحة ثم قلت لها مرادی أن ابيع الدار فقالت يا ولدی قد نهيتك عن بيعها لعلمی انك محتاج اليها فكيف تريد بيعها ثانيا فقلت لها لا تطيلی علی الكلام فلا بد من بيعها فقالت بعنی اياها بخمسة عشر الف دينار بشرط أن اتولى أمورك بنفسی فبعتها لها بذلك المبلغ على إن تتولى اموری بنفسها فطلبت وكلاء ابی واعطت كل واحد منهم الف ديناروجعلت المال تحت يدها والاخذ والعطاء معها واعطتنی بعضا من المال لاتجر فيه وقالت لی أقعد أنت فی دكان ابيك فعملت ما قالت امي يا أمير المؤمنين وجئت الى الحجرة التی فی سوق الصيارف وجاء اصحابی وصارءا يشترون منی وابيع لهم وطاب لی الربح وكثر مالی فلما رأتنی أمي على تلك الحالة الحسنة اظهرت لی ما كان مدخرا عندها من جوهر ومعدن ولؤلؤ وذهب ثم عادت لی املاكی التی كان وقع فيها التفريط وكثر مالي كما كان ومكتت على هذه الحال مدة وجاء وكلاء ابي فأعطيتهم البضائع ثم بنيت حجرة ثانية من داخل الدكان فبينما انا قاعد فيها علی عادتی يا أمير المؤمنين واذا بجارية قد قبلت علی لم تر العيون اجمل منها منظرا فقالت هذه حجرة ابی الحسن علی بن أحمد الخراسانی قلت لها نعم قالت اين هو فقلت هو أنا ولكن اندهش عقلی من فرط جمالها يا أمير المؤمنين ثم انها قعدت وقالت لی قل للغلامك يزن لی ثلاثمائة دينار فامرته أن يزن لها ذلك المقدار فوزنه لها فأخذته وانصرفت وانا ذاهل العقل فقال لی غلامی اتعرفها قلت لا والله قال فلم قلت لی وزن لها فقالت والله انی لم ادرما اقول مملبهرني من حسنها وجمالها فقام الغلام وتبعها من غير علمي ثم رجع وهو يبكی وبوجهه اثر ضربة فقالت له ما بالك فقال انی تبعت الجارية لانظر اين تذهب فلما احست بی رجعت وضربتنی هذه الضربة فكادت أن تتلف


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project