Reading Mode Quiz Mode


book4
page246
1
ينادي فی شوارع البصره فان اهلها يدخلون الجوامع يوم الجمعة قبل الصلاة بساعتين ولا يبق فی البلد كبير ولا شغير الا ويكون فی المسجد او فی البيت وتقفل عليهم ابواب المساجد والبيوت ويتركون دكاكين البلد مفتوحة واركب بجواري واشق فی المدينة ولا ينظرنی احد من طاقة ولا من شباك وكل من عثرت به قتلته فراح الى الملك وتمنى عليه هذه الامنية فاعطاه ما تمناه ونادى بين اهل البصره بما تمناه قالوا اننا نخاف على البضائع من القطط والكلاب فامر الملك بحبسها فی ذلك اليوم حتى تخرج الناس من صلاة الجمعة وصارت تلك الجارية تخرج فی كل يوم جمعة قبل الصلاة بساعتين وتركب بجواربها في شوارع البصره ولا يقدراحد أن يمر فی السوق ولا أن يطل من طاقة ولا من شباك فهذا هو السبب وقد عرفتك بالجارية ولكن يا ولدی هل مرادك معرفة خبرها او مرادك الاجتماع بها فقال يا امي مرادی الاجتماع بها فقالت اخبرنی بما عندك من الذخائر الفاخرة فقال يا امی عندی من ثمين المعادن اربعة اصناف صنف ثمن كل واحد منه خمسمائة دينارٍ وصنف ثمن كل واجد منه سبعمائة دينار وصنف ثمن كل واحد منه ثمانمائة دينار وصنف كل واحد منه الف دينار قالت له تسمح نفسك بأربعة منهم قال نفسی تسمح بالجميع فقالت قم يا ولدي من غير مطرود واخرج منها فصا يكون ثمنه خمسمائة دينار واسأل عن دكان المعلم عبيد شيخ الجواهرية واذهب اليه تراه جالسا فی دكانه وعليه ثياب فاخرة وتحت يده الصناع فسلم عليه واجلس علی الدكان واخرج الفص وقل له يا معلم خذ هذا الحجر واصنع لی خاتما بالذهب ولا تجعله كبيرا بل اجعله على قدر مثقال من غير زيادة واصنعه صنعا جيدا ثم اعطه عشرين دينارا واعط الصناع كل واحد دينارا واقعد عنده حصة وتحدث معه واذااتاك سائل فاعطه دينارا واظهر الكرم حتى يتولع بمحبتك ثم قم من عنده ورح الى منزلك وبت هناك فاذا اصبحت فهات معك مائة دينار واعطها لابيك فانه فقيرقال وهو كذلك ثم خرج من عندها وذهب الى الوكالة واخذ فصا ثمنه خمسمائة دينار وعمد به الى سوق الجواهر وسال عن دكان المعلم عبيد شيخ الجوهرية فدلوه على دكانه فلما وصل الى الدكان رأى شيخ الجوهرية رجلا مهابا وعليه ثياب فاخرة وتحت يده اربع صناع فقال لهم السلام عليكم فرد عليه السلام ورحب به واجلسه فلما جلس اخرج له الفص وقال له يا معلم اريد منك أن تصوغ لی هذا الحجر خاتما بالذهب ولكن اجعله على قدر مثقال من غير زيادة وصغه صياغة طيبة ثم اخرج له عشرين دينارا وقال له خذ هذه فی نظير نقشه الاجرة باقية ثم اعطى كل صانع دينارا فأحبه الصناع واحبه المعلم عبيد وقعد يتحدث معه وصار كل من اتاه من السائلين يعطيه دينارا فتعجبوا من كریمه ثم أن المعلم عبيد كان عنده عدة في بيته مثل العدة التی فی الدكان وكان من عادته انه اذا أراد أن يصنع شيئا غريبا يشتغله فی بيته حتى ان الصناع لا يتعلمون منه الصنعة الغريبة وكانت الصبية زوجته تجلس قدامه فاذا كانت قدامه ونظر اليها يصنع لك شیء غريب صناعته بحيث لا يليق الا بالملوك فقعد يصنع هذا الخاتم صنعة عجيبة فی البيت فلما رأته زوجته قالت ما مرادك ان تصنع بهذا الفص قال أريد ان اصوغه خاتما بالذهب فان ثمنه خمسمائة دينار فقالت له لمن قال لغلام تاجر جميل الصورة له عيون تجرح
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project