Reading Mode Quiz Mode


book4
page247
1
وخدود تقدح وله فم كخاتم سيدنا سليمان ووجنتان كشقائق النعمان وشفائف حمر كالمرجان وله عنق مثل أعناق الغزلان وهو أبيض مشرب بحمرة ظريف لطيف كريم فعل كذا وكذا وصار تارة يصف لها حسنه وجماله وتارة يصف لها كرمه وكماله وما زال يذكر لها محاسنه وكرم أخلاقه حتى عشقها فيه ولم يكن احد أعرض من الذی يصف لزوجته انسانا بالحسن والجمال وفرط سخائه بالمال فلما أفاض بها الغرام قالت له هل يوجد فيه شیء من محاسنی فقال لها جميع محاسنك كلها فيه وهو شبيهك فی الصفة وربما كان عمره قدر عمرك ولولا انی اخاف على خاطرك لقلت أنه أحسن منك الف مرة فسكتت ولكن التهبت نار محبته فی قلبها ثم ان الصائغ لم يزل يتحدث معها فی بعداد محاسنه حتى فرغ من صياغة هذا الخاتم وناوله لها فلبسته فجاء على قدر أصبعها فقالت له يا سيدی ان قلبی حب هذا الخاتم واشتهی أنه يكون لی ولا انزعه من أصبعی فقال لها اصبري فان صاحبه كريم وانا اطلب ان اشتريه منه فان باعنی اياه جئت به اليك وان كان عنده حجرا آخر اشتريه لك واصوغه مثله وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفي لیلة 966) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الجوهري قال لزوجته اصبری فان صاحبه كريم وانا اطلب أن اشتريه منه فان باعنی اياه جئت به اليك وان كان عندة حجر آخر اشتريه واصوغه لك مثله هذا ما كان من أمر الجوهری وزوجته (وأما)ما كان من أمر قمر الزمان فانه بات فی منزله فلما أصبح أخذ مائة دينار واتى الى العجوز زوجة المزين وقال لها خذی هذه المائة دينار فقالت له اعطها لابيك فاعطاها له ثم انها قالت له هل فعلت كما قلت قال نعم قالت له قم وتوجه الآن الى شيخ الجوهرية فاذا أعطاك الخاتم فضعه فی رأس أصبعك وانزعه بسرعة وقل له يا معلم اخطأت ان الخاتم جاء ضيقا فيقول لك يا تاجر هل اكسره وأصوغه واسعا فقل له ما احتاج الى كسره وصياغته ثانيا ولكن خذه واعطه لجارية من جواريك واخرج له حجرا آخر يكون ثمنه سبعمائة دينار وقل له خذ هذا الحجر صنعه لی فانه أحسن من ذلك واعطه ثلاثين دينار واعط لكل صانع دينارین وقل له هذه الدنانير فی نظير نقشه والاجرة باقية ثم ارجع الى منزلك وبت هناك وتعالى فی الصباح ومعك مائتا دينار وانا أكمل لك بقية الحيلة ثم أنه ذهب الى الجوهری فرحب به واجلسه على الدكان فلما جلس قال له هل قضيت الحاجة قال نعم وأخرج له الخاتم فأخذه وحطه فی راس أصبعه ثم نزعه سريعا وقال له اخطأت يا معلم ورماه له وقال له أنه ضيق على اصبعی فقال له الجوهری يا تاجر هل أوسعه قال لا ولكن خذه احسانا والبسه لبعض جواريك فان ثمنه تافة لانه خمسمائة دينار فلا يحتاج الى صياغته ثانيا ثم اخرج له فصا اخر ثمنه سبعمائة دينار وقال له اصنع هذا ثم اعطاه ثلاثين دينار وأعطي كل صانعٍ دينارين فقال له يا سيدی لما نصوغ الخاتم نأخذ أجرته قال هذه فی نظير نقشه والاجرة باقية ثم تركه ومضى فاندهش الجوهری من شدة كرم قمر الزمان وكذلك الصناع ثم ان الجوهری ذهب الى زوجته وقال لها يا فلانة ما رأت عينی اكرم من هذا الشاب وانت بختك طيب لانه اعطانی الخاتم بلا ثمن وقال لی اعطه لبعض جواريك حکی لها


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project