Reading Mode Quiz Mode


book4
page264
1
اجره على الله وهذه المرأة زوجتك ورفيقتك وقد طالت عشرتها معك فينبغی ان يكون عندك لها السماح وهذا فی العشرة من علامات النجاح والنساء ناقصات عقل ودين وهی ان اساءت فانها قد تابت وان شاء الله لا تعود الى فعل ما كانت تفعله أولا فالرأی عندی انك تصطلح انت واياها وانا ارد لك اكثر من مالك وانت اقمت عندی فمرحبا بك وبها وليس لكما الا ما يسركما وان كنت تطلب التوجه الى بلادك فأنا أعطيك ما يرضيك وها هو التختروان حاضر فركب زوجتك وجاريتها فيه وسافر الى بلادك والذی يجری بين الرجل وزوجته كثير فعليك بالتيسير ولا تسلك التعسيرفقال الجوهری يا سيدی وأين زوجتی فقال له ها هی فی هذا القصر فاطلع اليها واسترض بها من شأنی ولا تشوش عليها فان ولدی لما جاء بها وطلب زواجها منعته عنها ووضعتها فی هذا القصر وقفلت عليها الباب وقلت فی نفسی ربما يجیء زوجها فاسلمها اليه لانها جميلة الصورة والتی مثل هذه لا يمكن زوجها أن يفوتها والذی حسبته حصل والحمد لله تعالى على اجتماعك بزوجتك وأما من جهة ابنی فانی خطبت له وزوجته و غيرها وهذه الولائم والضيافات من أجل فرحه وفی هذه الليلة ادخله على زوجته وها هو مفتاح القصر الذی فيه زوجتك فخذه وافتح الباب وادخل على زوجتك وجاريتك وانبسط معها ويأتيكم الاكل والشرب ولا تنزل من عندها حتى تشبع منها فقال جزاك الله عنی كل خيریا سیدی ثم أخذ المفتاح وطلع فرحا فظن التاجر أن هذا الكلام أعجبه وانه رضی به فأخذ السيف وتبعه من خلفه بحیث لم یره ثم وقف ينظر ما يحصل بينه وبين زوجته هذا ما كان من أمر التاجر عبد الرحمن (وأما) ما كان من امر الجوهری فانه دخل على زوجته فرآها تبكی بكاء شديدا بسبب ان قمر الزمان تزوج بغيرها ورأى الجارية تقول لها كم نصحتك يا سيدتی وقلت لك ان هذا الغلام لا ينالك منه خير فاتركی عشرته فما سمعت كلامی حتي نهبت جميع مال زوجك وأعطيته له وبعد ذلك فارقت مكانك وتعلقت فی هواه وجئت معه فی هذه البلاد وبعد ذلك رماك من باله وتزوج بغيرك ثم جعل آخر تلفك به الحبس فقالت لها اسكتی يا ملعونة فانه وان تزوج بغيری لا بد أن اخطر يوما على باله فانا لا اسلوا مسامرته وانا علی کل حال اتسلی بقول من قال
2
یا سادتي هل یخطرنا ببالکم من لیس یخطرغیرکم فی باله
3
حاشا کم ان تغفلوا عن حال من هو غافل في حبکم عن حاله
4
فلا بد ان يتذكر عشرتی وصحبتی ويسأل عنی وانا لا ارجع عن محبته ولا أحول عن هواه ولو مت فی السجن فانه حبيبی وطبيبی وعشمي منه أنه يرجع الی ويعمل معی انبساطا فلما سمعها زوجها تقول هذا الكلام دخل عليها وقال لها يا خائنة ان عشمك فيه مثل عشم ابليس فی الجنة كل هذه العيوب فيك وانا ما عندی خبر ولو علمت ان فيك عيبا من هذه العيوب ما كنت قنيتك عندی ساعة واحدة ولكن حيث تيقنت فيك ذلك ينبغی ان اقتلك ولو قتلونی فيك يا خائنة ثم قبض عليها بيديه الاثنتين وانشد هذین البیتین


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project