Reading Mode Quiz Mode


book4
page268
1
انه رأى عبد الله حط المائدة على جانب فی مكان وشمر عن أیادیه وفك الكلب الاول فصار یتلوى فی یده ویضع وجهه فی الارض كانه یقبل بین یدیه ویعوی عواء خفیفا بصوت ضعیف ثم انه كتفه ورماه فی الارض وسحب السوط ونزل به علیه وضربه ضربا وجیعا من غیر شفقة وهو یتلوى بین یدیه ولا یجد له خلاصا ولم یزل یضربه بذلك السوط حتي قطع الانین وغاب عن الوجود ثم انه أخذه وربطه فی مكانه وبعد ذلك أخذ الكلب الثانی وفعل به كما فعل بالاول ثم انه اخرج محرمة وصار یمسح لهما دموعهما ویأخذ بخاطرهما ویقول لا تؤاخذنی والله ما هذا بخاطري ولا یسهل علی ولعل الله یجعل لكما من هذا الضیق فرجا ومخرجا ویدعوا لهما وحصل كل هذا وابو اسحق الندیم واقف یسمع باذنه ویرى بعینه وقد تعجب من هذه الحالة ثم انه قدم لهما سفرة الطعام وصار یلقمهما بیده حتى شبعا ومسح لهما أفواههما وحمل القلة وسقاهما وبعد ذلك حمل المائدة والقلة والشمعة واراد ان یخرج فسبقه ابو اسحق وجاء الى سریره ونام ولم یعرف انه تبعه واطلع علیه ثم ان عبد الله وضع السفرة والقلة في الخزانه ودخل القاعه وفتح الدولاب ووضع السوط في محله وقلع حوائجه ونام هذا ما كان من أمره (وأما) ما كان من امر ابی اسحق فانه بات بقیة تلك اللیلة یفكر فی شان هذا الامر ولم یأته نوم من كثرة العجب وصار یقول فی نفسه یا تري ما سبب هذه القضیة ولم یزل یتعجب الى الصباح ثم قاموا وصلوا الصبح ووضع لهم الفطور فاكلوا وشربوا القهوة وطلعوا الى الدیوان واشتغل ابو اسحق بهذه النكتة طول النهار ولكنه كتمها ولم یسأل عبد الله عنها وثاني لیلة فعل بالكلبتین كذلك فضربهما ثم صالحهما واطعمهما وسقاهما وتبعه ابو اسحق فرآه فعل بهما كاول لیلة وكذلك ثالث لیلة ثم انه أحضر الخراج الى ابی اسحق الندیم فی رابع یوم فاخذه وسافر ولم ببدله شیئا ولم یزل مسافرا حتى وصل الي مدینة بغداد وسلم الخراج الى الخلیفة ثم ان الخلیفة سأله عن سبب تاخیر الخراج فقال له یا امیر المؤمنین رأیت عامل البصرة قد جهز الخراج واراد ارساله ولو تأخرت یوما لقابلنی فی الطریق ولكن رأیت من عبد الله بن فاضل عجبا عمری ما رأیت مثله یا امیر المؤمنین فقال الخلیفة وما هو یا ابا اسحق قال رأیت ما هو كذا وكذا واخبره بما فعله مع الكلبین وقال رأیته ثلاث لیال متوالیات وهو یعمل هذا العمل فیضرب الكلبین وبعد ذلك یصالحهما ویاخذ بخاطرهما ویعطعمهما ویسقیهما وأنا اتفرج علیه بحیث لا یرانی فقال له الخلیفة فهل سألته عن السبب فقال له وحیاة رأسك یا أمیر المؤمنین فقال الخلیفة یا أبا اسحق امرتك ان ترجع الى البصرة وتأتینی بعبد الله بن فاضل و بلکلبین فقال یا أمیر المؤمنین دعنی من هذا فان عبد الله بن فاضل أكرمنی اكراما زائدا وقد اطلعت على هذه الحالة اتفاقا من غیر قصد فاخبرتك بها فكیف أرجع الیه واجیء به فان رجعت الیه لا القى لی وجه حیاء منه فاللائق ارسال غیری الیه بخط یدك فیأتیك به وبالكلبین فقال له ان أرسلت له غیرك ربما ینكر هذا الامر ویقول ما عندی كلاب واما اذا أرسلتك أنت وقلت له انی رأیتك بعینی فانه لا یقدر على انكار ذلك فلا بد من ذهابك الیه واتیانك به وبالكلبین والا فلا بد من قتلك فقال له ابو اسحق سمعا وطاعة یا امیر المؤمنین وحسبنا الله ونعم


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project