Reading Mode Quiz Mode


book4
page28
1
ان يعينه على ما بلاه وان يبلغه مناه ولم يزالوا سائرين حتى قطعوا ارض الطيور وخرجوا منها ودخلوا فی ارض الجان فلما راها حسن خاف وندم على دخوله فيها معهم ثم استعان بالله تعالى وسار معهم فعند ذلك خلصوا من ارض الجان ووصلوا الى النهر فنزلوا تحت جبل عظيم شاهق ونصبوا خيامهم على شاطیء النهر ووضعت العجوز لحسن دكة من المرمر مرصعة بالدرر والجواهر وسبائك الذهب الاحمر فی جنب النهر فجلس عليها وتقدمت العساكر فعرضتهم عليه ثم بعد ذلك نصبوا خيامهم حوله واستراحوا ساعة ثم اكلوا وشربوا وناموا مطمئنين لانهم وصلوا الى بلادهم وكان حسن واضعا على وجهه لثاما بحيث لا يظهر منه غير عينه واذا بجماعة من البنات مشين الى قرب النهر ثم قلعن ثيابهن ونزلن فی النهر فصار حسن ينظر اليهن وهن يغتسلن فصرن يلعبن وينشرحن ولا يعلمن انه ناظر اليهن لانهن ظنن انه من بنات الملوك فاشتد على حسن وتره حيث كان ينظر اليهن وهن مجردات من ثيابهن وقد رأى ما بين افخاذهن انواع مختلفة ما بين ناعم ومقبقب وسمين مربرب وغليظ المشافر وكامل وبسيط ووافر ووجوههن كالاقمار وشعورهن كليل على نهار لانهن من بنات الملوك ثم ان العجوز نصبت له سرير واجلسته فوقه فلما خلصن طلعن من النهروهن متجردات كالقمر ليلة البدر وقد اجتمع جميع العسكر قدام حسن لان العجوز امرت ان ينادی فی جميع العسكر ان يجتمعن قدام خيمته ويتجردن من ثيابهن وينزلن فی النهر ويغتسلن فيه لعل زوجته ان تكون فيهن فيعرفها وصارت العجوز تسأله عنهن طائفة بعد طائفة فيقول ما هی فی هؤلاء يا سيدتي.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة759) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان العجوز كانت تسأل حسنا عن البنات طائفة بعد طائفة لعله يعرف زوجته بينهن وكلما سألته عن طائفة يقول ما هی فی هؤلاء يا سيدتی ثم بعد ذلك نقدمت جارية فی آخر الناس وفی خدمتها ثلاثون خادمة كلهن نهدا بكار فنزعن عنهن ثيابهن ونزلن معها فی النهر فصارت تتدلل عليهن وترميهن في البحر وتغطسهن ولم تزل معهن على هذا الحال ساعة زمانية ثم طلعن من النهر وقعدن فقدمن اليها مناشف من حرير مزرقشة بالذهب فاخذتها وتنشفت بها ثم قدموا اليها ثيابا وحللا وحليا من عمل الجن فاخذتها ولبستها وقامت تخطر بين العسكر هی وجواريها فلما رآها حسن طار قلبه وقال هذه اشبه الناس بالطيرة التی رأيتها فی البحيرة فی قصر خواتی البنات وكانت تتدلل على اتباعها مثلها فقالت العجوز يا حسن هذه زوجتك فقال لا وحياتك يا سيدتی ما هذه زوجتی ولا مثل قدها واعتدالها وحسنها وجمالها فقالت صفها لی وعرفنی بجميع اوصافها حتى تكون فی ذهنی فانی اعرف كل بنت فی جزائر واق الواق لانی نقيبة عسكر البنات والحاكمة عليهن وأن وصفتها لی عرفتها وتحيلت لك فی اخذها فقال لها حسن ان زوجتی صاحبة وجه مليح وقد رجيح أسيله الخد قائمة النهد دعجاء العينين ضخمة الساقين بيضاء الاسنان حلوة اللسان ظريفة الشمائل كانها غصن مائل بديعة الصفة حمراء الشفة بعيون كحال وشفايف رقاق على خدها الايمن شامه وعلى بطنها من تحت سرتها علامه ووجهها منير كالقمرا مستدير وخصرها


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project