Reading Mode Quiz Mode


book4
page295
1
وتصیر عندهم مسخرة مدة اقامتك فی هذه المدینة وأن قلت حملنی عفریت نفروا منك ولا یقرب منك احد ویقولون هذا رجل معفرت وكل من یقرب منه یحصل له ضرر وتبقى هذه الاشاعة قبیحة فی حقی وحقك لكونهم یعرفون اني من مصرقال وكیف اصنع قال أنا اعلمك كیف تصنع أن شاء الله تعالى اعطیك فی الغد الف دینار وبغلة تركبها وعبدا یمشی قدامك حتى یوصلك الي باب السوق التجار فادخل علیهم واكون أنا قاعدا بین التجار فمتي رأیتك أقوم لك وأسلم علیك وأقبل یدك وأعظم قدرك وكلما سألتك عن صنع من القماش وقلت لك هل جئت معك بشیء من الصنف الفلاني فقل كثیر وأن سألونی عنك اشكرك واعظمك فی اعینهم ثم أنی اقول لهم خذوا له حاصلا ودكانا ویصفك بكثرة المال والكرم واذا اتاك سائل فاعطه ما تیسر فیثقون بكلامی ویعتقدون عظمتك وكرمك ویحبونك وبعد ذلك اعزمك واعزم جمیع التجار من شأنك وأجمع بینك وبینهم حتى یعرفك جمیعهم وتعرفهموأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة996) قالت بلغنی أیها الملك السعید أن التاجر علیا قال لمعروف اعزمك واعزم جمیع التجار من شأنك وأجمع بینك وبینهم حتي یعرفك جمیعهم وتعرفهم لاجل أن تبیع وتشتری وتاخذ وتعطي معهم فما تمضي علیك مدة حتى تصیر صاحب مال فلما أصبح الصباح أعطاه ألف دینار وألبسه بدلة وأركبه بغلة وأعطاه عبدا وقال أبرأ الله ذمتك من الجمیع لانك رفیقی فواجب علی اكرامك ولا تحمل هما ودع عنك سیرة زوجتك ولا تذكرها لاحد فقال له جزاك الله خیراثم انه ركب البغلة ومشى قدامه العبد الى أن وصله الى باب سوق التجار وكانوا جمیعا قاعدین والتاجر فی قاعدا بینهم فلما رآه قام ورمى روحه علیه وقال له نهارك مبارك یا تاجر معروف یا صاحب الخیرات والمعروف ثم قبل یده قدام التجار قال یا اخواننا آنسکم التجارمعروف فسلموا علیه وصار یشیر لهم بتعظیمه فعظم فی أعینهم ثم انزله من فوق ظهر البغلة وسلموا علیه وصار یختلی بواحد بعد واحد منهم ویشكره عنده فقالوا له هل هذا تاجر فقال لهم نعم بل هو أكبر التجار ولا یوجد واحد أكثر مالا منه لان أمواله وأموال ابیه واجداده مشهورة عند تجار مصر وله شركاء فی الهند والسند والیمن وهو في الكرم على قدر عظیم فاعرفوا قدره وارفعوا مقامه واخدموه واعلموا أن مجیئة الى هذه المدینة لیس من أجل التجارة وما مقصده الا الفرجة على بلاد الناس لانه محتاج الى التغریب من اجل الربح والمكاسب لان عنده اموالا لا تاكلها النیران وأنا من بعض خدمه ولم یزل یشكره حتى جعلوه فوق رؤسهم وصاروا یخبرون بعضهم بصفاته ثم اجتمعوا عنده وصاروا یهادونه بالفطورات والشربات حتى شاه بندر التجار اتى له وسلم علیه وصار یقول له التاجر علی بحضرة التجار یا سیدی لعلك جئت معك بشیء من القماش الفلانی فیقول له كثیر وكان فی ذلك الیوم فرجة على اصناف القماش المثمنة وعرفه اسامی الاقمشة الغالی والرخیص فقال له تاجر من التجار یا سیدی هل جئت معك بجوخ اصفر قال كثیر قال وأحمر دم الغزال قال كثیر وصار كلما ساله عن شیء یقول له كثیرفعند ذلك قال یا تاجر علی أن ابن بلدك لو اراد أن یحمل ألف حمل من القماشات المثمنة یحملها


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project