Reading Mode Quiz Mode


book4
page298
1
ولیس لكم علی كلام فطالبوه منكم له وأن لم یعطكم فاشكوه الی ملك المدینة وقولوا له انه نصاب نصب علینا فان الملك یخلصكم منه فتوجهوا للملك واخبروه بما وقع وقالوا یا ملك الزمان أننا تحیرنا فی أمرنا مع هذا التاجر الذی كرمه زائد فانه یفعل كذا وكذا وكل شیء أخذه یفرقه على الفقراء بالكمشة فلو كان مقلا ما كانت تسمح نفسه ان یكبش الذهب ویعطیه للفقراء ولو كان من أصحاب النعم كان صدقه ظهر لنا بمجیء حملته ونحن لا نرى له حملة مع انه یدعی ان له حملة وقد سبقها وكلما ذكرنا له صنفا من أصناف القماش یقول عندی منه كثیر وقد مضت مدة ولم یبن عن حملته خبر وقد صار لنا عنده ستون الف دینار وكل ذلك فرقه على الفقراء وصاروا یشكرونه ویمدحون كرمه وكان ذلك الملك طماعا أطمع من أشعب فلما سمع بكرمه وسخائه غلب علیه الطمع وقال لوزیره لو لم یكن هذا التاجر عنده أموال كثیرة ما كان یقع منه هذا الكلام كله ولا بد ان تأتي حملته ویجتمع هؤلاء التجار عنده ویفرق علیهم أموالا كثیرة فانا أحق منهم بهذا المال فمرادی ان أعاشره واتودد الیه حتى تأتی حملته والذی یاخذه منه هؤلاء التجار آخذه أنا وأزوجه ابنتی واضم ماله الى مالی فقال له الوزیر یا ملك الزمان ما أظنه الا نصابا والنصاب قد اخرب بیت الطماع وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة989) قالت بلغنی ایها الملك السعید ان الوزیر لما قال للملك ما أظنه الا نصابا والنصاب قد أخرب بیت الطماع قال له الملك یا وزیر أنا أمتحنه واعرف هل هو نصاب أو صادق وهل هو تربیة نعمة أولا قال الوزیر بماذا تمتحنه قال الملك ان عندی جوهرة فانا أبعث الیه واحضره عندی واذ اجلس أکرمه واعطیه الجوهرة فان عرفها و عرف ثمنها یكون صاحب خیر ونعم وان لم یعرفها فهو نصاب محدث فاقتله أقبح قتلة ثم ان الملك أرسل الیه واحضره فلما دخل علیه سلم علیه فرد علیه السلام واجلسه الى جانبه وقال له هل أنت التاجر معروف قال نعم قال له ان التجار یزعمون ان لهم عندك ستین الف دینار فهل ما یقولونه حق قال نعم قال له لم تعطهم أموالهم قال یصبرون حتى تجیء حملتی واعطیهم المثل مثلین وان أرادوا ذهبا أعطیهم وان أرادوا فضة أعطیهم وان أرادوا بضاعة أعطیهم والذي له الف أعطیه ألفین فی نظیر ما استر به وجهی مع الفقراء عندی شیأ كثیرا ثم ان الملك قال یا تاجر خذ هذه وانظر ما جنسها وما قیمتها وأعطاه جوهرة قدر البندقیة كان الملك اشتراها بالف دینار ولم یكن عنده غیرها وكان مستعزا بها فاخذها معروف بیده وفرك علیها بالابهام والشاهد فكسرها لان الجوهر رقیق لا تتحمل فقال له الملك لای شیء كسرت الجوهرة فضحك وقال یا ملك الزمان ما هذه جوهرة هذه قطعة معدن تساوی الف دینار كیف تقول علیها انها جوهرة ان الجوهرة یكون ثمنها سبعین الف دینار وانما یقال على هذه قطعة معدن والجوهرة ما لم تكن قدر الجوزة لا قیمة لها عندي ولا أعتنی بها كیف تكون ملكا وتقول على هذه جوهرة وهی قطعة معدن قیمتها الف دینار ولكن أنتم معذورون لكونكم فقراء ولیس عندكم ذخائر لها قیمتها فقال له الملك یا تاجر هل عندك جواهر من الذی تخبرنی به قال كثیر فغلب الطمع على الملك فقال له هل تعطینی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project