Reading Mode Quiz Mode


book4
page299
1
جواهر صحاحا قال له حتى  تجیء الحملة اعطیك كثیرا ومهما طلبته فعندی منه كثیر واعطیك من غیر ثمن فخرج الملك وقال للتجار اذهبوا الى حال سبیلكم واصبروا علیه حتى تجیء الحملة ثم تعالوا خذوا مالكم منی وراحوا هذا ما كان من أمر معروف والتجار (وأما) ما كان من الملك فانه أقبل على الوزیر وقال له لاطف التاجر معروفا وخذ واعط معه فی الكلام واذكر له ابنتی حتى یتزوج بها ونغتنم هذه الخیرات التی عنده فقال الوزیر یا ملك الزمان ان حال هذا الرجل لم یعجبنی واظن انه نصاب وكذاب فاترك هذا الكلام لئلا تضیع ابنتك بلا شیء وكان الوزیر سابقا سبق على الملك ان یزوجه البنت واراد زواجها له فلما بلغها ذلك لم ترض ثم ان الملك قال له یا خائن أنت لا ترید لی خیر لكونك خطبت ابنتی سابقا ولم ترض ان تتزوج بك فصرت الآن تقطع طریق زواجها ومرادك ان بنتی تبور حتى تاخذها أنت فاسمع منی هذه الكلمة لیس لك علاقة بهذا الكلام كیف یكون نصابا أو كذابا مع انه عرف ثمن الجوهرة مثل ما اشتریتها به وكسرها لكونها لم تعجبه وعنده جواهر كثیرة فمتى دخل على ابنتی یراها جمیلة فتأخذ عقله ویحبها ویعطیها جواهر وذخائر وأنت مرادك ان تحرم بنتی وتحرمنی من هذه الخیرات فسكت الوزیر وخاف من غضب الملك علیه وقال فی نفسه أغر الكلام على البقر ثم میل على التاجر معروف وقال له ان حضرة الملك أحبك وله بنت ذات حسن وجمال یرید ان یزوجها لك فما تقول فقال لا باس ولكن یصبر حتى ناتي حملتي فان مهر بنات الملوك واسع ومقامهن ان لا یمهرن الا بمهر یناسب حالهن وفی هذه الساعة ما عندی مال فلیصبر علی حتى تجیء الحملة فالخیر عندی كثیر ولا بد ان أدفع صداقها خمسة آلاف كیس واحتاج الى الف كیس افرقها على الفقراء والمساكین لیلة الدخلة والف كیس أعطیها للذین یمشون فی الزفة والف كیس أعمل بها الاطعمة للعساكر وغیرهم واتاج اى مائة جوهرة أعطیها للملكة صبیحة العرس ومائة جوهرة أفرقها على الجواري والخدم فاعطی كل واحدة جوهرة تعظیما لمقام العروسة واحتاج الى ان اكسوا الف عریان من الفقراء ولا بد من صدقات وهذا شیء لا یمكن الا اذا جاءت الحملة فان عندی شیئا كثیرا واذا جاءت الحملة لا ابالی بهذا المصروف كله فراح الوزیر واخبر الملك بما قاله فقال الملك حیث كان مراده ذلك كیف تقول عنه انه نصاب كذاب قال الوزیر ولم ازل اقول ذلك ففزع فیه الملك ووبخه وقال له وحیاة رأسی ان لم تترك هذا الكلام لقتلتك فارجع الیه وهاته عندی وانا منی له اصطفی فذهب الیه الوزیر وقال له تعال كلم الملك فقال سمعا وطاعة ثم جاء الیه فقال له الملك لا تعتذر بهذه الاعذار فان خزنتي ملانة فخذ المفاتیح عندك وانفق جمیع ما تحتاج الیه واعط ما تشاء واكس الفقراء وافعل ما ترید وما علیك من البنت والجواری واذا جاءت حملتك فاعمل مع زوجتك ما تشاء من الاكرام ونحن نصبر علیك بصداقها حتى تجیء الحملة ولیس بینی وبینك فرق أبدا ثم أمر شیخ الاسلام ان یكتب الكتاب فكتب كتاب البنت على التاجر معروف وشرع في عمل الفرح وامر بزینة البلد ودقت الطبول ومدت الاطعمة من سائر الالوان واقبلت أرباب الملاعب وصار التاجر معروف یجلس على كرسی فی مقعد وتأتی قدامه أرباب الملاعب والشطار والجنك وأرباب الحركات الغریبة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 4.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project